أرشيفات التصنيف: نشرات إخبارية

النشاطات المنفذة في مركز بحوث السويداء لشهر تشرين الاول2017

النشاط الأول: المشاركة باليوم الوطني للبيئة تحت شعار (بيئة وتنمية وإعمار لوطن الياسمين والغار)

نوع النشاط: مشاركة في المعرض المقام بمناسبة اليوم الوطني للبيئة
مكان التنفيذ: المركز الثقافي العربي بالسويداء
تاريخ التنفيذ: 1-2/11/2017

المشاركات

  • نبات الستيفيا+ المحلول المائي منه

المشاركون: د. وسيم محسن، م. خزامة القنطار، م.م. ميساء عامر، م. هند جريرة، د. بسام العطا الله

  • مكعبات تدفئة مصنعة من بقايا تقليم التفاح

المشاركون: م. جواد شرف، م. سامر كيوان، د. بسام العطا الله، د. صفوان أبوعساف، م. رمال صعب، م. علي الهوارين، د. وسيم محسن، م. عوض الفلاح.

  • استخدام التريكوغراما في مكافحة دودة ثمار التفاح

المشاركون: د. مازن أبو فاعور، م. سلامي رشيد، م. فداء أبوعمار، م. حسن أبو شديد

النشاط الثاني: تحليل التربة والتسميد المعدني والذواب للخضار

نوع النشاط: ندوة علمية
مكان التنفيذ: قرية سليم
تاريخ التنفيذ: 21/11/2017
منفذ النشاط : م. عدنان سكيكر/دائرة الموارد الطبيعية/ مركز بحوث السويداء.
ملخص عن النشاط وأهم التوصيات:

تم إعطاء الندوة وفق عدة محاور شملت:

  • تعريف التربة الزراعية ومواصفات التربة المثالية وأهمية التسميد المتوازن والإضافة حسب تحليل التربة وعلاقة خصوبة التربة بالخواص الفيزيائية والكيميائية والحيوية للتربة والمبادئ الأساسية لنجاح عملية التسميد وطريقة وموعد ومكان إضافة الأسمدة.
  • الطريقة الصحيحة لأخذ العينة الترابية والموعد والمكان الأمثل لأخذ العينة والفائدة التي نجنيها من تحليل التربة وتأثير ذلك على نتائج تحليل التربة وإعطاء التوصية السمادية وبالتالي على كمية ونوعية المنتج.
  • العناصر المعدنية الصغرى أهميتها وتأثيرها على النبات وأعراض النقص والزيادة وأهم المحاصيل الحساسة لنقص العنصر والأسمدة المستخدمة في العلاج.
  • عرض صور لأعراض النقص والسمية على الخضار والمحاصيل وتم مناقشة الطريقة الصحيحة للتمييز بين الأعراض الظاهرية لمعرفة العنصر المسبب للظاهرة.
  • الشروط الواجب اتباعها عند الرش الورقي وأهمية التغذية الورقية والحالات التي تستخدم فيها.
  • العلاقات التبادلية بين العناصر (تساند وتتضاد) والعوامل الإيجابية والسلبية لامتصاص العناصر المغذية في التربة.
  • أهمية التسميد الذواب والطريقة الصحيحة للتعامل معه وإضافته.
  • التسميد العضوي وأهميته وطرق الإضافة.

مواعيد وطرق تسميد عدد من الخضار الهامة في المنطقة.

النشاطات المنفذة في مركز بحوث السويداء لشهر تشرين الاول2017

 ندوة علمية”دور البحوث العلمية الزراعية في مرحلة إعادة الإعمار”
مكان التنفيذ: نقابة المهندسين الزراعيين
تاريخ التنفيذ: 4-5/10/2017
الجهات المشاركة: مديرية الزراعة ونقابة المهندسين الزراعيين

برنامج الندوة العلمية

 “دور البحوث العلمية الزراعية في مرحلة إعادة الإعمار”

المكان: نقابة المهندسين الزراعيين/ الزمان: 4-5/10/2017

اليوم التوقيت العنوان المحاضرون الجهة
الأربعاء 4/10/2017 8:55-9:00 الافتتاح د. وسيم محسن مركز بحوث السويداء
9:00-9:15 الإدارة المتكاملة لأهم الآفات الحشرية في محافظة السويداء د. مازن بو فاعور، م. غازي أبو فخر، م. جهان العبدالله، م. رامي أبو حمدان مركز بحوث السويداء
9:15-9:30 إدارة حشرة عثة البندورة م. حسام عامر مركز بحوث السويداء
9:30-9:45 مكافحة الدبور الأحمر على النحل في محافظة السويداء م. ماهر دواره مركز بحوث السويداء
9:45-10:00 مناقشة كافة المحاضرين
10:00-10:15 دور الزراعة العضوية في إعادة الإعمار م. عادل الجرماني مديرية الزراعة والإصلاح الزراعي بالسويداء
10:15-10:30 برنامج المساحة المحصولية في محافظة السويداء باستخدام تقنيات الاستشعار عن بعد م. سلاف منذر مديرية الزراعة والإصلاح الزراعي بالسويداء
10:30-10:45 دور المشاريع الزراعية الصغيرة في محافظة السويداء والتسويق الخارجي في دعم الاقتصاد الوطني م. مايا العبدالله، د.صفوان ابوعساف، د.بسام العطا الله، م.رمال صعب، م.سمر العشعوش، م.ماهر دوارة م.م رنا فهد مركز بحوث السويداء
10:45-11:00 مناقشة عامة كافة المحاضرين
11:00-11:30 استراحة
11:30-11:45 أثر الخلط الوراثي في حيوانات المزرعة على الوضع الاقتصادي والاجتماعي لدى المربين م. جواد شرف، م. علي الهوارين، م. رحاب المحيثاوي، م. رنا حداد مركز بحوث السويداء
11:45-12:00 مخلفات عصر الزيتون واستخدامها كجزء من العليقة العلفية للحيوان م. رنا الشحف، م. علي الهوارين، م. واثق التقي، مؤمن الشمندي مركز بحوث السويداء
12:00-12:15 دور التقانات الحيوية في إعادة الإعمار د. بسام العطا الله، د. وسيم محسن، م. خزامة القنطار، م. م. ميساء عامر مركز بحوث السويداء
12:15-12:30 مناقشة عامة كافة المحاضرين
12:30-12:35 اختتام اليوم الأول د. مازن بو فاعور مركز بحوث السويداء
الخميس 5/10/2017 9:00-9:15 المعاومة في التفاح م. عصام حذيفة نقابة المهندسين الزراعيين
9:15-9:30 تأثير مواعيد الادخال المختلفة الى وحدة التخزين المبرد على بعض معايير الجودة لثمار الكرز صنف (Black HardyGiant) في ظروف محافظة السويداء م. نجوان أبو فخر، د. بيان مزهر مركز بحوث السويداء
9:30-9:45 الكشف عن الأفلاتوكسينات في ثمار طرز مختلفة من الفستق الحلبي المنتشرة في حقول المزارعين باستخدام جهاز الـ HPLC د. نجوى الحجار، د. بيان مزهر، د. فيصل حامد مركز بحوث السويداء
9:45-10:00 تقييم سلوكية بعض الطرز المؤنثة من الفستق الحلبي د. نجوى الحجار، د. بيان مزهر، د. فيصل حامد مركز بحوث السويداء
10:00-10:15 مناقشة عامة كافة المحاضرين
10:15-10:45 استراحة
10:45-11:00 تأثير الري بمياه الصرف الصحي في المناطق الغربية من محافظة السويداء على التربة والمزروعات د. سامي الحناوي، م. طلعت عامر، م. عدنان سكيكر، م. سامر كيوان، م. رحاب جنود، م. سماح العيسمي، د. باسم السمان مركز بحوث السويداء
11:00-11:15 تأثير سوء الصرف وعلاقته بإنتاج التفاح م. رانيا هنيدي، م. سهاد سويد، م. عدنان سكيكر، ج. حسام أبو الفضل، ج. اسماعيل عامر مركز بحوث السويداء
11:15-11:30 ترشيد المياه باستخدام أنظمة حصاد المياه م. عاطف عبد العال، م. نبال الصالح، م. أسامة أبو خير، م. رويدة هنيدي، ج. عماد الجرمقاني، م. أنور الخطيب، م. ريما علامة، م. مجدولين نصر مركز بحوث السويداء
11:30-11:45 استخدام نظام المعلومات الجغرافي في تقدير الجريان السطحي في محافظة السويداء م. نبال الصالح، م. عاطف عبد العال، م. أسامة أبو خير، م. رويدة هنيدي، ج. عماد الجرمقاني، م. أنور الخطيب، م. ريما علامة، م. مجدولين نصر مركز بحوث السويداء
11:45-12:00 لمحة عن الطاقات المتجددة (الشمسية- الريحية) وكيفية إنتاجها م. نبال المعاز مديرية الزراعة والإصلاح الزراعي بالسويداء
12:00-12:15 مناقشة عامة كافة المحاضرين
12:15-12:30 تقييم الندوة والاختتام د. وسيم محسن، د. مازن بوفاعور، د. بسام العطا الله

 

توصيات ومقترحات الندوة العلمية

الإدارة المتكاملة لأهم الآفات الحشرية في محافظة السويداء

  • ضرورة تأسيس البستان بصورة مدروسة لتجنب حدوث المشكلات
  • ضرورة مراقبة ظهور الآفات ورصدها في فترة مبكرة من تطورها باستخدام وسائل متطورة
  • إعادة دراسة تغير سلوكية بعض الآفات نتيجة تغير الظروف المناخية
  • تشديد الرقابة على المبيدات المنتشرة في الأسواق والتوجه للمبيدات الحديثة المنخفضة السمية للإنسان والحشرات النافعة

إدارة حشرة عثة البندورة

  • دراسة بيولوجية الحشرة
  • حصر الأعداء الحيوية للحشرة في بيئة محافظة السويداء

مكافحة الدبور الأحمر على النحل في محافظة السويداء

  • التعاون بين الجهات الشعبية والرسمية لمكافحة الدبور الأحمر، وذلك من خلال الدعم الإرشادي للمزارعين ومربي النحل بالمعلومات اللازمة عن مواعيد ظهوره وأماكن انتشاره، وكيفية اصطياده.
  • تقديم الأدوات اللازمة للمكافحة (مصائد متنوعة، مبيدات متخصصة، طعوم) بأسعار رمزية.
  • زيادة المكافآت والأجور الخاصة بجمع وإبادة حشرات الدبور الأحمر وأعشاشها.

دور الزراعة العضوية في إعادة الإعمار

  • استخدام البدائل المتاحة في التسميد كالكمبوست وتصنيع السماد من بقايا المنزل
  • العمل على تعزيز استخدام السماد الأخضر
  • استخدام البدائل المتاحة في المكافحة كالمكافحة الميكانيكية واستخدام المصائد الكرتونية والفرمونية والمستخلصات النباتية
  • التوسع بالزراعة العضوية بعد تشكيل كادر فني متخصص والعمل على الترويج للمنتجات العضوية

برنامج المساحة المحصولية في محافظة السويداء باستخدام تقنيات الاستشعار عن بعد

  • العمل على حساب مساحات أهم المحاصيل في المحافظة
  • تطوير العمل ليشمل حساب مساحات الأشجار المثمرة

دور المشاريع الزراعية الصغيرة في محافظة السويداء والتسويق الخارجي في دعم الاقتصاد الوطني

  1. منح القروض الصغيرة لإنشاء المناحل، والتعريف بأهم المراعي من حيث مساحاتها وفترة الرعي فيها والمناسبة بالنسبة للنحل.
  2. وبالنظر إلى أن الأعلاف هي العامل الرئيسي في تنمية الثروة الحيوانية وتشكل الكلفة الأعلى في الإنتاج، مما يستدعي ضرورة إعادة تأهيل المراعي المتاحة وفقاً لخطط مكثفة قانونياً من خلال التشريعات المتعلقة بالمراعي لتنحصر فقط بالرعي، وإعادة تأهيل من خلال استخدام التقانات الحديثة كحصاد المياه.
  3. ضرورة وجود سياسة موحدة ومتكاملة لتشجيع الصادرات الزراعية خصوصاً بالنسبة للمحاصيل والمنتجات التي تتمتع فيها سورية بميزة نسبية وتزيد فيها القدرة التنافسية.
  4. توفير قاعدة معلومات تخدم قطاعي الإنتاج والتصدير

أثر الخلط الوراثي في حيوانات المزرعة على الوضع الاقتصادي والاجتماعي لدى المربين

  • المحافظة على القواعد الوراثية للقطعان المحلية المتاقلمة عبر مئات السنين مع الظروف البيئية والمناخية للمنطقة.
  • اعتبار القطعان السرحية المحلية في المحافظة قطعان هجينة تسمى ماعز بلدي.
  • إدخال الذكور الملقحة من عروق مميزة من الماعز الشامي إلى القطعان بشكل علمي مدروس من قبل جهات معنية ومتابعة العملية التربوية عند المربين.
  • إنشاء محطات رديفة للماعز الجبلي مهمتها إكثار القطيع المحسن وتوزيعه على المربين.
  • دعم المربين لترقيم قطعانهم وتسجيل بيانات القطعان على سجلات معتمدة ومتابعتهم بشكل دوري من قبل الوحدات الإرشادية بكل قرية بالمحافظة

مخلفات عصر الزيتون واستخدامها كجزء من العليقة العلفية للحيوان

  • استخدام نواتج تقليم الزيتون كمادة علفية مكملة وعدم حرقها في الحقول.
  • حل مشكلة فرم نواتج التقليم من خلال قروض تمنح للفلاحين لشراء فرامات في كل منطقة أو قرية عن طريق الجهات المعنية، واستثمارها في فرم نواتج التقليم للأشجار المثمرة.
  • تصنيع المستلزمات البسيطة للاستخدام المنزلي وتأمينها للفلاحين( مكابس مكعبات يدوية وأوعية أخرى).

دور التقانات الحيوية في إعادة الإعمار

  • الدعم المادي لأبحاث التقانات الحيوية لما لها من دور كبير في اختصار الزمن والجهد
  • العمل على تنفيذ مشاريع بحثية مشتركة مع هيئة الطاقة الذرية وباقي الهيئات البحثية على مستوى القطر
  • الاهتمام بتطبيق مخرجات العمل بالتقانات الحيوية وتحويلها إلى مشاريع إنتاجية كالاستفادة من نبات الستيفيا كمحلي طبيعي بديل عن السكر
  • ضرورة تنفيذ التوصيف الجزيئي للمصادر الوراثية النباتية والحيوانية والعمل على حفظها

المعاومة في التفاح

  • القطاف المبكر وعدم التأخير في جني المحصول
  • اجراء الفلاحات الخريفية وتحسين نسبة الاستفادة من كميات الامطار
  • اجراء عملية التقليم الشتوي بالموعد الامثل
  • تأهيل الكوادر الفنية لتنفيذ عملية التقليم
  • ضرورة اجراء تحاليل كيميائية للتربة وللأوراق لمعرفة الاحتياجات الحقيقية من العناصر الكبرى والصغرى
  • التأكيد على اهمية التقليم الصيفي وكذلك خف الثمار
  • تنفيذ حملات توعية بالتنسيق بين البحوث والإرشاد الزراعي في اماكن انتشار زراعة التفاح

تأثير مواعيد الادخال المختلفة الى وحدة التخزين المبرد على بعض معايير الجودة لثمار الكرز صنف (Black HardyGiant) في ظروف محافظة السويداء

  • قطف ثمار الكرز في الموعد الأمثل، والتأكيد على عملية فرز ثمار الكرز واستبعاد الثمار المتضررة ميكانيكياً لضمان انخفاض إصابتها بالأعفان خلال مدة تخزينها.
  • ضرورة الإسراع بإدخال ثمار الكرز الى وحدات التبريد بعد القطاف مباشرةً وعدم تأخيرها لفترة تتجاوز الـ4 ساعات بعد قطافها.
  • ضرورة إجراء دراسات وبحوث مستقبلية بهدف زيادة القدرة التخزينية لثمار الكرز لمختلف أصنافه ومناطق زراعته، ودراسة تراكيز الغازات حول الثمار ضمن الجو الغازي المعدل بهدف تحديد التراكيز المثلى من غازي الأوكسجين وثاني أوكسيد الكربون وحدود تحملها من ثمار الكرز المخزنة وصولاً إلى تغليف أمثل يضمن الحفاظ على معايير الجودة لثمار الكرز ويطيل مدة تخزينها بغية إتاحة هذا المنتج في الأسواق المحلية والعالمية لأطول فترة ممكنة.

الكشف عن الأفلاتوكسينات في ثمار طرز مختلفة من الفستق الحلبي المنتشرة في حقول المزارعين باستخدام جهاز الـ HPLC

  • ضرورة الاهتمام بكافة العمليات الزراعية قبل وبعد القطاف (التقشير والتجفيف) بما يتوافق مع بيولوجيا وخصائص المحصول، بما فيها القطف في الوقت المناسب.
  • التخزين بظروف صحيحة (جافة وباردة) ضمن درجة حرارة 4°م ورطوبة نسبية لا تزيد عن 70%، بعد فرز الثمار المصابة.
  • ضرورة توعية المزارعين بخطورة وسمية الذيفانات الفطرية وخطورتها المباشرة على الصحة البشرية، وأهمية وجود رقابة على كافة العينات التجارية من قبل المنظمات والهيئات المسؤولة سواء المواد المعدة للاستهلاك الطازج أوالتي تدخل في الصناعات الغذائية الأخرى.
  • استخدام التقانات الحيوية لإمكانية تطوير بادئات متخصصة للكشف عن مورثات المقاومة للإصابة بالأنواع الفطرية التابعة للجنس Aspergillus.

تقييم سلوكية بعض الطرز المؤنثة من الفستق الحلبي

  • تعميق الدراسة بما يخص الخلط الوراثي ضمن الأصناف المؤنثة والمذكرة من النوع vera وأهمية تحديد هوية وراثية لها، واعتماد الطرز التي أبدت سلوكية جيدة ونسب مرتفعة من الأحماض الدسمة غير المشبعة.
  • تعميق التجارب المتعلقة بالملقحات ودراسة سلوكيتها وتحديد الاحتياج من متطلبات البرودة للملقحات المختلفة، بما يتوافق مع كافة الأصناف والطرز المؤنثة.
  • ضرورة متابعة حالات فراغ الثمار في النوع vera وتحديد أهم مسبباتها.
  • التأسيس لبرامج تربية وتوسيع القاعدة الوراثية من خلال إجراء تهجينات بين الأصناف التي أبدت مواصفات مميزة.

تأثير الري بمياه الصرف الصحي في المناطق الغربية من محافظة السويداء على التربة والمزروعات

  • عدم استخدام مياه الصرف الصحي في الري إلا بعد معالجتها
  • زراعة المحاصيل الصناعية والأشجار الحراجية ونباتات الزينة
  • العمل على دراسة تأثير الري بالصرف الصحي للمحاصيل العلفية على الحيوانات ومنتجاتها

تأثير سوء الصرف وعلاقته بإنتاج التفاح

  • ضرورة إنشاء مصارف زراعية في الأراضي التي تعاني من سوء الصرف.
  • العمل على إنشاء سدات ترابية لاعتراض طريق مياه المسيلات الموسمية القادمة إلى الحقول المنخفضة والعمل على تجميعها والاستفادة منها في مجالات أخرى.
  • زراعة المحاصيل الزراعية الملائمة .
  • الاستفادة من تقنية حصاد المياه للحد من الجريان الموضعي للمياه الزائدة

ترشيد المياه باستخدام أنظمة حصاد المياه

  • تطبيق تقنيات حصاد المياه في حقول الأشجار المثمرة وفي الأراضي المخصصة لزراعة المحاصيل الحقلية بهدف زيادة رطوبة التربة ومنع انجراف التربة
  • تطبيق تقنيات حصاد المياه في المراعي بهدف زيادة الحمولة الرعوية
  • العمل على تطبيق تقنيات حصاد المياه بهدف جمع مياه الشرب للإنسان والحيوان.

استخدام نظام المعلومات الجغرافي في تقدير الجريان السطحي في محافظة السويداء

  • الاستفادة من كميات الجريان السطحي باستخدام تقنيات حصاد ونشر المياه لتطوير المراعي الطبيعية والمستزرعة ولزراعة المحاصيل كالشعير والحمص.
  • وضع قاعدة بيانات تتضمن استعمالات الاراضي وطبوغرافيا الاودية والمسيلات ومناطق الاستفادة من تقنيات إعاقة مياه الجريان السطحي.

لمحة عن الطاقات المتجددة (الشمسية- الريحية) وكيفية إنتاجها

  • العمل بالطاقات المتجددة في كافة قطاعات الدولة
  • تغذية الآبار عن طريق الطاقات الشمسية والريحية
  • تغذية الأماكن البعيدة عن الشبكة الكهربائية
  • تغذية مخابر مراكز البحث العلمي

النشاطات المنفذة في مركز بحوث السويداء لشهر أيلول 2017

ندوة علمية: نسب الحيوانات الزراعية ومعامل القرابة

مكان التنفيذ: محطة عرى
تاريخ التنفيذ: 20/9/2017
المركز المنفذ: مركز بحوث السويداء
منفذ النشاط : م. جواد شرف/ محطة بحوث عرى/ مركز بحوث السويداء.

ملخص عن النشاط

حظيت حيوانات المزرعة عند العرب (الاغنام، الماعز، الأبقار) باهتمام أقل بكثير مقارنة مع الخيول، لذلك وصلت الينا قواعدها الوراثية متواضعة في صفاتها ان كانت الشكلية أو الإنتاجية  نتيجة للإنتخاب الطبيعي لتلك الحيوانات من خلال مقاومتها للظروف البيئية لتلك المناطق، حيث كان الموجه الرئيس للتربية والانتخاب هو البيئة والظروف البيئية السائدة فلم يكن للإنسان الدور المهم في عملية توجيه التربية، وبالتالي عملية الانتخاب باتجاه صفات معينة وربما كان السبب الرئيسي في ذلك أن تلك الحيوانات تعتبر مجموعات كبيرة الحجم يصعب تتبع نسبها وبالتالي كانت التربية لتلك القطعان كما هو متبع حاليا في التربية السرحية عند المربين الا فيما ندر وضمن حالات فردية ينتخب باتجاه الكباش الجيدة المواصفة الشكلية أو التيوس أو الثيران أحيانا لمرة واحد وما ندر بشكل مدروس ودائم. ومع التطور الكبير في علم الوراثة والتحسين الوراثي كان لابد من فهم النسب وما يربطه بعلوم الوراثة والتحسين الوراثي وانتقال الصفات عبر الأجيال حيث تورث الصفة بمجموعها الوراثي مناصفة بين الأب والأم، فقسمت الصفات الى: الصفات الشكلية والصفات الإنتاجية .

كيف يمكن تتبع انتقال الصفات الوراثية عبر الأجيال؟

يعتبر التشابه بين أفراد المجموعات (الأقارب) بشرا كانوا أم حيوانات من الظواهر المعروفة للصفات الوراثية. فكثيرا ما يلاحظ تشابها في الشكل وفي الصفات الإنتاجية بين أفراد العشائر. وكلما كانت القرابة مباشرة كلما كان التشابه أكبر، وبالعكس كلما بعدت صلة النسب بين الافراد كلما كان التشابه أقل تقريبا. والسر في ذلك يكمن في الجينات والتراكيب الوراثية، إذ ان العائلات المتقاربة تتقاسم في العادة عدد كبير من نفس الجينات ومن هذا المنطلق أصبح التشابه بين الأقارب حقيقة بيولوجية أساسية تعتمد لتقدير المقاييس الوراثية للعشائر بصورة بسيطة دون اللجوء الى وسائل تجريبية معقدة. الأمر الذي يسهل عملية الإنتخاب لتلك الصفات في أفراد معروفي النسب وبالتالي إمكانية بناء استراتيجية واضحة لتحسين تلك الصفات من خلال اتباع طرق تربية تناسب تلك الصفة المراد تحسينها فعلى سبيل المثال إنتاج خط من الماعز يختص بانتاج اللحم: الأمر الذي يتطلب معرفة هذه الصفة في مجموع وراثي معروف النسب والانتخاب باتجاه هذه الصفة لتشكيل نواة لقطيع مختص بإنتاج اللحم وعده خط قائم بذاته حيث يتم التزاوج داخل هذا الخط داخليا لإنتاج حيوانات مختصة بتلك الصفة. وكذلك الأمر بالنسبة للحليب وباقي الصفات .

جدول يبين معاملات القرابة لعلاقات قرابة ومعاملات التربية الداخلية للنسل الناتج عن علاقة قرابة .

علاقة القرابة Rxy Fz
الاهل – النسل 0.5 0.25
الأخوة الاشقاء
الاجداد – الأحفاد 0.25 0.125
الأخوة انصاف الاشقاء
آباء الأجداد – الأبناء 0.125 0.0625
الاحفاد
أولاد العم

فإذا كان الأبوان غير ناتجين عن تربية داخلية (Fx=Fy=0) يبلغ عندئذ معامل التربية الداخلية للابن نصف معامل القرابة للأهل.

المقترحات والتوصيات :

  • الاهتمام بالتوثيق وبناء أشجار العائلة لكل الافراد والأسر
  • الالملم الكافي بالقرابة ودرجات القرابة في الانسان والحيوان
  • إن أي عملية تحسين وراثي لأي صفة كانت محكوم عليها بالفشل إذا لم تستند لمقومات العمل التربوي الصحيح بدءا من شجرة العائلة وانتهاء بأساليب التربية المختلفة.
  • تعميم برامج التربية والتحسين الوراثي وبرامج النسب على كل المحطات التابعة للإنتاج الحيواني في وزارة الزراعة وفي الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية .
  • انشاء بنك وطني للمعلومات الخاصة بكل العروق الوطنية معروفة الأنساب.

ندوة علمية: الري الناقص على البطيخ

مكان التنفيذ: دائرة الموارد الطبيعية
تاريخ التنفيذ: 28/9/2017
المركز المنفذ: مركز بحوث السويداء
منفذ النشاط : م. سعود سربوخ/ محطة بحوث حوط/ مركز بحوث السويداء، م. فاتن الصفدي/ دائرة البستنة/ مركز بحوث السويداء

ملخص عن النشاط

نفّذ هذا البحث في المنطقة الجنوبية من السويداء ذات التربة الطينية الثقيلة في الأعوام 2016 و 2017 بهدف: (1) دراسة أثر الري الناقص في أهم الخواص الإنتاجية للبطيخ

(2) دراسة أثر الري الناقص في كفاءة استخدام الماء والاحتياج المائي للبطيخ.
تم اختبار المعاملات التالية:

(1) ري بنسبة 100% من الاحتياج المائي (شاهد)
(2) ري بنسبة 75% من الاحتياج المائي
(3) ري بنسبة 50% من الاحتياج المائي.

وفق تصميم قطاعات عشوائية وبثلاث مكررات.
بدء بتطبيق الري الناقص عند تفتح الزهرة الأولى في النباتات.

أظهرت النتائج أن الاحتياج المائي للبطيخ 550 مم.
كما أظهرت انخفاض إنتاجية الثمار ووزن الثمار وكفاءة استخدام المياه معنوياً مع زيادة الإجهاد المائي، حيث كانت الإنتاجية 8645 ، 6185، 3505 كغ/ ه ومتوسط وزن الثمرة 7.39 كغ، 5.57 كغ، 3.36 كغ للمعاملات 100%، 75%، 50% من الاحتياج المائي للنباتات.
وعلى النقيض من ذلك فقد زادت نسبة المواد الصلبة الذائبة الكلية في الثمار حيث كانت 6.42%، 6.55%، 8.61%  للمعاملات 100%، 75%، 50% من الاحتياج المائي للنباتات.

المقترحات والتوصيات:

  1. تطبيق الري الناقص على البطيخ بنسبة 75% من الاحتياج المائي عند نقص الموارد المائية أو غلاء سعر الماء
  2. عدم تطبيق الري الناقص بنسبة 50% من الاحتياج المائي كونها خفضت الإنتاجية ومتوسط وزن الثمار بشكل معنوي

ندوة علمية بعنوان”زراعة النباتات الرعوية وأهميتها في تغذية الحيوان”

مكان التنفيذ: محطة عرى
تاريخ التنفيذ: 9/8/2017
المركز المنفذ: مركز بحوث السويداء
منفذ النشاط : م. رنا الشحف/ محطة بحوث عرى/ مركز بحوث السويداء. متابعة قراءة ندوة علمية بعنوان”زراعة النباتات الرعوية وأهميتها في تغذية الحيوان”

ندوة علمية بعنوان”شجرة اللوز: أهمية زراعتها، مواصفات الأصناف، العوامل المؤثرة على التوافق الخلطي”

مكان التنفيذ: محطة حوط
تاريخ التنفيذ: 20/7/2017
المركز المنفذ: مركز بحوث السويداء
منفذ النشاط : م. نشأت أبوطافش/ محطة بحوث حوط/ مركز بحوث السويداء.

متابعة قراءة ندوة علمية بعنوان”شجرة اللوز: أهمية زراعتها، مواصفات الأصناف، العوامل المؤثرة على التوافق الخلطي”

النشاطات المنفذة في مركز بحوث السويداء لشهر حزيران 2017

يوم حقلي: التعريف بأهم مواصفات شجرة الكرز والصفات التفريقية بين الأصناف

مكان التنفيذ: موقع الطبنة الخامسة
تاريخ التنفيذ: 8/6/2017
منفذو النشاط : د. نجوى الحجار، م. نجوان أبو فخر، م.ز. هيثم حرب ، م.ز. أماني البدعيش، م.ز. ربا أيوب/ دائرة البستنة/ مركز بحوث السويداء.

ملخص عن النشاط

الأصناف المدخلة من الكرز الإيطالي
مقدمة:
ينتمي الكرز إلى العائلة الوردية Rosaceae والجنس Prunus، ويقسم إلى الكرز الحلو P.avium والكرز الحامض P.cerasus .

المتطلبات البيئية:
تجود زراعة الكرز في المناطق ذات الشتاء البارد والجاف والصيف المعتدل. تنجح زراعته في المناطق ذات الهطولات المطرية أكثر من 350 مم مع ضرورة توفر البرودة وقلة الرطوبة الجوية.
لا يتحمل الكرز الصقيع الحاد، وتختلف الدرجة الحدية للتحمل باختلاف الطور الفينولوجي:

البراعم الزهرية: -2ْْم.
الإزهار الأعظمي: -1°م.
العقد: -1°م.

 التربة المناسبة:
تفضل شجرة الكرز التربة المفككة الخصبة جيدة الصرف قليلة الرطوبة ولا يتحمل الأراضي الثقيلة عالية الرطوبة وسيئة الصرف لأنها تؤدي إلى الموت السريع نتيجة اختناق الجذور، علماً أن وجود الكلس يساعد على تحسين النمو.

الأهمية الطبية: يعتبر الكرز فاكهة الأنتوسيانيات التي تذيب حمض اليوريك وتحفظ القلب والشرايين ومسكنة للألم، إضافة إلى معالجة بعض الحالات مثل النقرس والأرق وضغط الدم.

البراعم والأزهار: صغيرة حادة، أحادية الأزهار أو متجمعة (طرود أو باقات) ثنائية الجنس بيضاء اللون تتفتح بآن واحد مع بدء ظهور الأوراق.

أصناف الكرز المدخلة من إيطاليا:

  1. الصنف بورلا: صنف مبكر، الثمرة بلون أسود قارشة حلوة المذاق.
  2. صنف نابليون: ملقح ينضج في الثلث الأول من الشهر السادس، الثمار بلون أحمر فاتح.
  3. الصنف إدريانا: ينضج في الثلث الأول من الشهر السادس، الثمرة حمراء داكنة عصيرية حلوة المذاق.
  4. الصنف صن بيرست: ينضج في الثلث الأول من الشهر السادس، الثمرة حمراء داكنة عصيرية حلوة المذاق.
  5. الصنف جورجيا: ينضج في الثلث الأول من الشهر السادس، الثمرة حمراء داكنة قارشة مع طعم حامض حلو.
  6. الصنف فيروفيا: ينضج في الثلث الثاني من الشهر السادس، الثمرة قلبية الشكل عصيرية ذات مذاق حامض قليل الحلاوة.
  7. الصنف نيوستار: ينضج في الثلث الأول من الشهر السادس، الثمرة قلبية الشكل قليلة العصيرية حلوة المذاق.
  8. الصنف لابنس: ينضج في الثلث الثاني من الشهر السادس، الثمرة متطاولة قليلاً ذات طعم حامض حلو قليل العصيرية.
  9. الصنف فان: ينضج في الثلث الأول من الشهر السادس، الثمرة اهليليجية الشكل غير قارش عالي الحلاوة.
  10. الصنف دورون سيانا: ينضج في الثلث الأول من الشهر السادس، الثمرة كروية الشكل قارش حلو المذاق.

 التوصيات:

  • متابعة دراسة هذه الأصناف ودراسة سلوكيتها وصولا إلى اعتماد الأفضل منها بما يتوافق مع الظروف البيئية والمحلية للمنطقة.
  • التركيز على أهمية وضرورة إدخال أصناف جديدة متباينة بفترة النضج بما يغطي فترة زمنية طويلة لتسويق المحصول.

ندوة علمية: تأثير الدبور الأحمر على النحل وطرائق مكافحته

مكان التنفيذ: قرية مجادل
تاريخ التنفيذ: 12/6/2017
المركز المنفذ: مركز بحوث السويداء
منفذ النشاط : م. ماهر دوارة / مركز بحوث السويداء.

ملخص عن النشاط

يتبع الدبور الأحمر Vespa orientalis L. للفصيلة vespidae من رتبة غشائيات الأجنحة Hymenoptera. ويسبب أضراراً كبيرة لأشجار الحمضيات، البلح، ونحل العسل، وكذلك الكرمة. ويعتبر مفترس هام لنحل العسل في مناطق البحر المتوسط، ويمكنه القضاء على مناحل بكاملها، فهو يهاجم طوائف النحل في المرعى والمنحل ، ويهاجم الملكات أثناء خروجها للتلقيح في موسم التطريد، مسبباً أضراراً اقتصادية لمربي النحل وكذلك لمزارعي الأشجار المثمرة.
تظهر ملكات الدبور الملقحة في فصل الربيع اعتباراً في من منتصف شهر شباط ولغاية شهر أيار حسب المناطق ودرجات الحرارة والظروف البيئية. وتبدأ هذه الآفة مهاجمة المناحل، خلال النصف الأخير من فصل الصيف.

 طرق مكافحة الحشرة
المكافحة الميكانيكية :

–  قتل ملكات الدبور في شهري نيسان وأيار .

–  البحث عن المخابئ الشتوية للملكات وإعدامها ، وإتلاف الأعشاش القديمة لمنع إعادة التعشيش فيها .

–  البحث عن أعشاش الدبور في منطقة المنحل وحرقها أو سد فتحاتها فتموت الحشرات الموجودة فيه .

– منع الدبور من الدخول إلى الخلية وذلك بتطبيق ما يلي :

– وضع قطعة حاجز الملكات على باب الخلية.
– التأكد من صلاحية الخلية وأجزائها وخلوها من الثقوب والشقوق لمنع تسرب الدبابير إلى الداخل.
– تضييق فتحة المدخل في الخلية .
– استخدام مصائد الدبور الخاصة والمتنوعة مثل:

1- مصيدة اسطوانية: كبيرة الحجم، قطرها 37 سم وبارتفاع 40 سم، هيكلها من الخشب، يلف عليه شبك معدني، مزودة بقاعدة إضافية في الأسفل لوضع الطعم عليها، وفوقها تماماً بوسط القاعدة الأساسية، قمع من السلك ذو فتحة واسعة ينتهي بفتحة ضيقة لمنع عودة الدبور منها والغطاء العلوي عبارة عن حاجز سلكي يشابه حاجز الملكات.

2- مصيدة معدنية صغيرة: مصنوعة من التنك والأوجه الجانبية من الشبك المعدني، ارتفاعها 30 سم والقاعدة مربع طول ضلعه 20 سم، يتوسط كل جدار قمع معدني ذو فتحة ضيقة بارزة نحو الداخل، يسمح فقط بدخول الدبور ويمنع خروجه، ويعلق الطعم على مستوى الأقماع، بسلك يتدلى من غطاء المصيدة.

3- مصيدة خلية مع عاسلة: عبارة عن خلية نحل قديمة ينزع عنها الباب، لتسهيل توجه الدبور نحو الطعم، وفيها عدة  إطارات شمع قديمة، يوضع فوقها تماماً حاجز يحوي بمنتصفه على قمع من الشبك المعدني، واسع من الأسفل ويضيق من الأعلى، يوضع فوقه عاسلة فارغة(طابق ثاني) مغطاة بحاجز ملكات لمنع الدبور من الفرار، ولإدخال الضوء، ونشر رائحة الطعم.

وتم استخدام أنواع مختلفة من الطعوم في هذه المصائد: ” الفشة (رئة الأبقار)، سمك السردين الطازج، المواد السكرية، أحشاء الدواجن، الشمع القديم”. وكان أفضلها الفشة حيث حقق أعلى نسبة صيد في المصائد المختلفة.

4- المصيدة المائية: نفس المصيدة الاسطوانية لكن بدون قاعدة سفلية، توضع فوق أناء ماء واسع مع ترك فراغ بينهما ليمر الدبور إلى مشرب الماء وعند مغادرته عمودياً يحبس في المصيدة عبر مروره بالقمع السلكي.

 طرق المكافحة الكيماوية :

  • استخدام المواد السامة مثل أقراص الفوستوكسين أوالكالسيان أو السيفين: توضع المادة السامة داخل العش بمقدار ملعقة واحدة ويسد بالطين أو الحجارة والتراب .
  • استخدام الطعوم السامة في المنحل :
    توزع بمسافة 20م بين الطعوم و50م حول المنحل ويستخدم لهذا لحمة الفشة  المفرومة وفضلات لحوم الأسماك والدواجن وأحشائها وتطعم ب(اللانيت)40غ للكغ. مع أخذ الحيطة والحذر لخطورة هذا المبيد على الإنسان والحيوان فهو قاتل فوري.
  • وضع بودرة السيانو غاز :  داخل الأعشاش  حيث تتسامى هذه المادة عند مقابلتها للرطوبة الجوية

وتعطي غازاً أثقل من الهواء مما يؤدي إلى قتل الحشرة وحضنتها .
مع الأخذ بعين الاعتبار خطورة هذه المواد وتلويثها للبيئة فيجب أن تكون الحل الأخير وعند الضرورة القصوى.

التوصيات:

  • المكافحة الجماعية لحشرة الدبور الأحمر تعطي نتيجة أكبر
  • دعم وزارة الزراعة للمربين بالمصائد والمبيدات وبسعر رمزي

النشاطات المنفذة في مركز بحوث السويداء لشهر أيار 2017

النشاط الأول: أمراض اللوزيات

نوع النشاط: ندوة علمية
مكان التنفيذ: قاعة نقابة المهندسين الزراعيين
تاريخ التنفيذ: 4/5/2017
منفذ النشاط : م. ساهر الحلبي/ دائرة الوقاية/ مركز بحوث السويداء.
عدد الحضور: 36
نوع الحضور
: فنيين

ملخص عن النشاط

تعد زراعة اللوزيات من الزراعات الهامة والمنتشرة في محافظة السويداء، حيث تزرع مجموعة من الأصناف المحلية والأجنبية المدخلة, الأمر الذي يجعلها عرضة للإصابة بمجموعات مختلفة من الآفات المرضية. ومن أهم هذه الأمراض المنتشرة في حقول المحافظة:

أولاً: العفن البني (لفحة المونيليا):

الفطر المسبب:  Monilinia laxa, Monilinia fructigena

أعراض الإصابة: تظهر أثناء الإزهار على شكل جفاف مفاجئ على الطرود الزهرية وتصبح بلون البني ثم تجف وتبقى معلقة على الفروع. وفي حالة الإصابة الشديدة يلاحظ احتراق معظم الطرود الزهرية مع ظهور مفرزات صمغية غزيرة خاصة في المنطقة الفاصلة مابين الأنسجة المصابة والسليمة. أما الثمار المصابة فتأخذ شكل محنطات جافة تبقى معلقة على الأشجار، أو تسقط إلى التربة خلال فصل الشتاء. وعلى الأغصان تظهر الإصابة على شكل تقرحات.

الوقاية: جمع المحنطات عن الأشجار المصابة وحرقها, استخدام المركبات النحاسية خلال مرحلة انتفاخ البراعم.

المكافحة: قطع الأجزاء المصابة وحرقها, قشط التقرحات وتطهيرها, استخدام المبيدات المتخصصة مثل مركب فوستيل الألمنيوم خلال فترة الازهار ولاسيما في الظروف المناسبة لانتشار الفطر (أمطار أو رطوبة عالية مع حرارة ما بين 15-20 درجة مئوية).

ثانياً: مرض التثقب الخردقي
الفطر المسبب:
Coryneum beyerinckii Oud:
يصيب المرض البراعم الزهرية والورقية، الأوراق، الطرود والفروع وكذلك الثمار.
أعراض الإصابة: تظهر على الأوراق بقع حمراء صغيرة في البداية، تتسع مع تقدم الإصابة لتصبح بنية مصفرة اللون تميل إلى اللون الأبيض أحياناً وتحاط بهالة قانية اللون ثم تتساقط الأجزاء المصابة لتصبح الأوراق مثقبة.
الوقاية والمكافحة: قطع وحرق الأغصان المصابة, الرش بالمركبات النحاسية عند تساقط الأوراق, واستخدام المبيدات الفطرية المتخصصة.

ثالثاً: مرض تجعد أوراق اللوز

الفطر المسبب:  Taphrina deformans
ينتشر المرض في الأماكن الرطبة, وتهاجم اللوزيات مسببة تجعد الأوراق وضعف النموات الحديثة بالإضافة إلى تدهور الأشجار المصابة بشكل عام.
أعراض الإصابة: تظهر الإصابة عادة في فصل الربيع بعد تفتح البراعم الورقية، حيث تبدو الأوراق الفتية متجعدة ذات سطوح متموجة، مع تقدم الإصابة تزداد ثخانة الأوراق المريضة فتفقد ليونتها، مما يسهل تقصفها وهذا ما يعطيها شكلاً مشوهاً. بالإضافة إلى تلون الأنسجة الورقية المصابة باللون الأحمر المصفر أو بالأخضر الفاتح.

الوقاية والمكافحة: حرق الأجزاء المصابة, استخدام المركبات النحاسية أثناء طور السكون.
وهناك أمراض أخرى تصيب أشجار اللوزيات, لكن يبقى انتشارها محدود مثل صدأ اللوز, الجرب.

رابعا: مرض التبقع الأحمر:

الفطر الممرض: Polysitgma rubrum (press) wint
يدعى هذا المرض بالإضافة إلى التبقع الأحمر باحتراق اللوز الفطري أو البوليستيكموز، ينتشر هذا الفطر في أنسجة الورقة مكوناً بقع وسادية برتقالية فاقعة اللون أو حمراء قانية يمكن ملاحظتها بوضوح من كلا جانبي الورقة.
لوحظت الإصابة في محافظة السويداء في بعض أماكن زراعة اللوز ولكن في محطة حوط لم نلاحظ أعراض هذا المرض.

التوصيات:

  • الاهتمام بالعمليات الزراعية المختلفة
  • التركيز على إجراءات الوقاية من خلال النظافة والتعقيم للأدوات الزراعية المستخدمة كونه تساهم في نقل وانتشار الإصابة بين البساتين.
  • العمل على زراعة غراس سليمة خالية من الآفات، وأن تكون من مشاتل أو مصادر موثوقة.
  • التركيز على ضرورة الاستمرار بعملية التواصل بين المزارع ومراكز البحث العلمي والإرشاد الزراعي لإيصال كل ما هو جديد في مجال الزراعة والعمل على إمكانية تنفيذه.
  • الاهتمام بحالة البستان والأشجار من خلال تطوير العمليات الزراعية.
  • إجراء التسميد المنتظم والدوري للبساتين وبحسب احتياجات كل بستان.
  • التخلص الآمن من المخلفات الزراعية المختلفة الناتجة عن عمليات التقليم والعمليات الزراعية الأخرى لأنها قد تكون حاملة للعدوى بالمسببات المرضية.

النشاط الثاني: الليزيمترات الحقلية وتطبيقاتها الزراعية

نوع النشاط: يوم حقلي
مكان التنفيذ: محطة بحوث حوط
تاريخ التنفيذ: 10/5/2017
منفذ النشاط: م. سعود سربوخ/ محطة بحوث حوط/ مركز بحوث السويداء.
عدد الحضور: 40
نوع الحضور
: فنيين

ملخص عن النشاط

الليزيمترات: هي أوعية كبيرة مملوءة بالتربة تتواجد في الحقل وتمثل ظروفه، قد تكون مزروعة بمحصول وعندها تستخدم لتحديد التبخر-نتح للمحصول  ETc، أو لتحديد التبخر-نتح المرجعي ET0. وقد تكون غير مزروعة وعندها تستخدم لتحديد التبخر من سطح التربة غير المغطاة بنبات. كما يمكن استخدامها لتحديد سعة التربة الحقلية، وفي دراسة حركية الماء والذائبات في التربة.
يوجد نوعين أساسيين من الليزيمترات وهما: الليزيمترات الحجمية وقد تسمى ليزيمترات الصرف أو التعويض وتستخدم لحساب حجم الماء المتبخر من التربة خلال مدة زمنية، والليزيمترات الوزنية وتكون مزودة بميزان ميكانيكي أو إلكتروني لحساب وزن الماء المتبخر حسب الزمن.
تتضمن الدراسات الليزيمترية لحساب الاحتياجات المائية قياسات حجمية لكل الماء والمحاليل الداخلة والخارجة من الليزيمتر كما تتضمن تركيز العناصر السمادية والكيميائية في هذه المحاليل. حيث يمكن تمثيل حجوم المحاليل الداخلة والخارجة بمعادلة الميزان المائي التالية:
حيثp : الأمطار،  I: حجم مياه الري، ETc: تبخر نتح المحصول ، D: الصرف العميق تحت منطقة الجذور،  : التغير في المحتوى المائي الحجمي للتربة، R0: الجريان السطحي.
وبناء عليه يكون تبخر نتح المحصول لفترة زمنية محددة مساوياً:
حيث أن t: هي الفترة الزمنية بين ريتين

التوصيات:
تبني تقنية الليزيمترات الحجمية في حقول الفلاحين الذين يعتمدون على الزراعة المروية نظراً لسهولة تنفيذها وإدارتها وقلة تكاليفها.