ندوة بعنوان “تصنيف الترب في محافظة طرطوس”

مكان التنفيذ: مركز بحوث طرطوس – محطة بحوث بيت كمونة تاريخ التنفيذ: 15 / 11 /2016
منفذوا النشاط : م. محمود داود- م. ميس ديب – م. محمد بلول – م. هيام شاهين – م. هدى جمعة – م. يامن أحمد –  م . أيمن اسماعيل
عناصر دائرة نقل التقانة (- م. طاهر الخليل –  م. محمد شلهوم – م. حسين ديب )

الحضور:/23/فنياً

ملخص عن النشاط وأهم التوصيات:

تعريف : يقصد بالحصر وتصنيف الأراضي تجميع الأراضي المتشابهة بالصفات وبالمقدرة الإنتاجية وتوضيحها على خرائط مساحية مفصلة وتقارير تصنيفية لاستخدامها لأغراض بحثية تهدف إلى تحسين الإنتاج كماً ونوعاً .

لقد قمنا بأعمال حصر وتصنيف الأراضي في المحافظة في النصف الثاني من ثمانينيات القرن الماضي من خلال مشروع حصر وتصنيف الأراضي في الجمهورية العربية السورية الذي نفذته مديرية الأراضي بوزارة الزراعة شمل كافة محافظات القطر . بدءً من المواقع البحثية ومناطق الاستقرار الأولى والثانية ومناطق النشاط الزراعي مثل سهل الغاب والفرات , وتمت الدراسة على مخططات طبوغرافية مقياس 1/25000 وسمي آنذاك تصنيف نصف تفصيلي .

مراحل الدراسة التصنيفية :

  • المرحلة الأولى :

جمع وتحضير المعلومات عن المحافظة وخرائط طبوغرافية وإذا أمكن صور جوية وخرائط جيولوجية وتشمل المعلومات الوضع المناخي من حرارة وهطول ورياح …..الخ , وأدوات العمل المطلوبة : معول – رفش – متر قياس – أكياس نايلون – سكين كشط – دليل ألوان – بوصلة – مقياس ارتفاعات  GPS بالإضافة إلى استمارات وصف لمقاطع التربة ……. الخ .

  • المرحلة الثانية :

مرحلة الدراسة الحقلية ويتم من خلالها النزول إلى الحقل مع عدة العمل المحضرة بالاعتماد على الخرائط الطبوغرافية والبدء بحفر المقاطع حتى الصخر الأم أو مستوى الماء الأرضي , وتنظيم استمارة وصف قطاع حيث تتضمن كافة البيانات والمعلومات الضرورية فيتم تسجيلها على الواقع : ” الموقع – التاريخ – الارتفاع عن سطح البحر – المناخ – نوع التربة – رقم المقطع –  أصل التربة –  الطبوغرافيا بالإضافة إلى تحديد آفاق التربة وأخذ عينات وذلك لإجراء التحاليل الكيميائية اللازمة ” , وهكذا حتى الانتهاء من المنطقة المراد مسحها .

  • المرحلة الثالثة :

مرحلة تحليل العينات وفصل مجموعات الأتربة المتشابهة على المخطط وإعداد التقرير التصنيفي .

فكان لدينا المجموعات التالية :

المجموعة الأولى: مجموعة الأتربة الرسوبية شبه المستوية والمتموجة منها الرملية القوام والطينية القوام :

  • الرملية : تنتشر على الشريط الساحلي , عميقة أكثر من 150 سم , فقيرة بالمادة العضوية والعناصر نتيجة صرفها الزائد ونفاذيتها العالية , فيها كربونات كالسيوم , الـ PH فيها يميل للقاعدية , نسبة الرمل فيها عالية , عديمة البناء , تزرع بالخضار والزراعات المحمية كالفستق والحمضيات ….. , فيها بعض مقاطع الرمل , من العوامل المحددة للإنتاج فيها : التيارات البحرية ( انجراف ريحي ) – الصرف الزائد –  فقيرة بالعناصر , المقترحات والتوصيات : استثمارها زراعياً بإضافة العناصر الغذائية والمادة العضوية وزراعة المصدات لتخفيف الرياح البحرية القوية والري بالرذاذ أو التنقيط ويفضل استثمارها سياحياً .

ب – الرسوبية الطينية : أيضاً عميقة نسبة الطين فيها تزيد عن 50 % في بعض المواقع ( سهل عكار ) , لونها يتراوح من الأحمر فالبني فالأسود , غنية بالعناصر الغذائية , الـ PH مائل للقاعدية , فيها نسبة قليلة من الحصى داخل الأفق وعلى السطح في بعض المواقع , سيئة الصرف وضعيفة في بعض الأماكن , تزرع فيها محاصيل – خضار – زراعات محمية – أشجار مثمرة – حمضيات – زيتون …. ,

العوامل المحددة للإنتاج فيها : ارتفاع نسبة الطين وارتفاع مستوى الماء الأرضي ( زاهد – الدكيكة ) , الملوحة , فقيرة بكربونات الكالسيوم , المقترحات والتوصيات لزيادة الإنتاج فيها : إقامة مصارف لاستثمارها مبكراً وإضافة الأسمدة اللازمة بشكل عقلاني ومدروس بعد إجراء تحليل للتربة قبل الزراعة وإضافة المحسنات الزراعية لتقليل نسبة الطين ( رمل – مادة عضوية ) , تنتشر هذه المجموعة بشكل رئيسي في منطقة طرطوس –  بانياس – سهل عكار .

المجموعة الثانية: تربة التلال والهضاب :

متوسطة العمق من 50 – 100 سم , ثقيلة إلى متوسطة القوام , فيها نسبة من الحصى والحجارة داخل الأفق وعلى السطح , لونها أيضاً يتراوح من الأحمر إلى البني فالأسود , تتوضع في بعض المواقع على أصل كلسي والبعض الآخر على أصل بازلتي , تزرع بالخضار والمحاصيل والزراعات المحمية والحمضيات والأشجار المثمرة الأخرى , العوامل المحددة للإنتاج فيها ارتفاع نسبة الكلس الفعال في بعض المواقع والطين أحياناً إضافة إلى الميل والتعرض للانجراف ووجود الحجارة ,المقترحات والتوصيات : التخفيف من الانجراف وإضافة الأسمدة اللازمة وإجراء تحليل التربة وذلك حسب نوع الزراعة , تنتشر في طرطوس – بانياس – صافيتا .

المجموعة الثالثة: تربة المنحدرات : تتوضع أيضاً على صخر كلسي وبازلتي متوسطة العمق في مواقع الانحدار الخفيف 50 سم وسطحية في مواقع الانحدار الشديد 25 – 50 سم , قوامها طيني إلى طيني لومي , ألوانها متنوعة حسب الصخر الأم , فقيرة بالعناصر الغذائية في مواقع الانحدار الشديد نتيجة الانجراف منها , تزرع بالمحاصيل والتبغ والزيتون واللوزيات والأشجار المثمرة الأخرى ( تين – رمان – كرمة ) , العوامل المحددة للإنتاج فيها الانحدار ونسبة الحجارة وارتفاع الكلس في بعض المواقع , المقترحات والتوصيات لتحسين إنتاجيتها : صناعة مدرجات لتخفيف الانجراف المائي وإزالة الحجارة إذا كانت نسبتها زائدة وإضافة العناصر السمادية المطلوبة على ضوء نتائج التحليل , والتوسع بزراعة الأشجار المثمرة , تنتشر في طرطوس – صافيتا – بانياس – الشيخ بدر – الدريكيش – في كافة مناطق المحافظة

المجموعة الرابعة: تربة الوديان والمسيلات المائية : تتميز بوجود طبقات متتالية من التربة والحصى والرمل والحجارة نتيجة فعل النقل والترسب متفاوتة الأعماق يمكن أن تصل إلى 100 سم في بعض المناطق وأقل من   50 سم بالوديان العميقة والمرتفعات , تزرع بالمحاصيل والخضار والفستق و أشجار مثمرة متنوعة ( حمضيات – زيتون ) تمتاز بصرفها السريع , قوامها رملي لومي وأحياناً لومي طيني , من العوامل المحددة للإنتاج فيها ارتفاع نسبة الحصى والحجارة أثناء الغمر والانجراف السطحي , وضعف العناصر الغذائية , المقترحات والتوصيات : التوسع بزراعة الأشجار المثمرة المناسبة والخضار والمحاصيل و إضافة الأسمدة على ضوء نتائج التحليل ومنع حدوث الانجراف.

المجموعة الخامسة: المسطحات الهضابية والجبلية : قوامها طيني إلى طيني لومي عميقة في بعض الأماكن تصل إلى 100 سم في الأماكن العالية تتوضع على صخر كلسي في أغلب الأحيان وأحياناً أخرى على صخر بازلتي , فيها حجارة متنوعة داخل القطاع وعلى السطح , تزرع بالمحاصيل والتبغ والخضار و الأشجار المثمرة المتنوعة , العوامل المحددة للإنتاج فيها ارتفاع نسبة الكلس والطين وتعاني من الانجراف المائي , المقترحات والتوصيات : إضافة المادة العضوية والأسمدة اللازمة على ضوء نتائج التحليل وتخفيف نسبة الحجارة والتوسع في زراعة الأشجار المثمرة فيها , تنتشر في صافيتا – الدريكيش – الشيخ بدر – بانياس بشكل رئيسي .

المجموعة السادسة: الجبال : تربة سطحية 25 سم – 50 سم وأحياناً أقل من 25 سم فيها نسبة حجارة زائدة متنوعة , يوجد صخور متنوعة على السطح , فقيرة لكثرة الانجراف . تزرع محاصيل والزيتون حديثاً ( برمانة المشايخ – دوير رسلان ) فيها حراج طبيعية واصطناعية , فيها تكشفات صخرية وجروف , تتجمع التربة فيها بجيوب , وإنتاجيتها ضعيفة , العوامل المحددة للإنتاج فيها ارتفاع نسبة الحجارة والصخور والانجراف المائي الزائد وارتفاع نسبة الكلس وقلة استخدام الآليات الزراعية فيها , المقترحات والتوصيات : إقامة مدرجات واستثمار الجيوب الترابية والتوسع بزراعة المحاصيل المناسبة وإضافة الأسمدة على ضوء نتائج التحليل وزيادة التحريج الصناعي واستثمارها سياحياً , تنتشر في المناطق المرتفعة من المحافظة .

وهكذا من خلال العمل في حصر وتصنيف الأراضي تم التعرف على مجموعات الأتربة المنتشرة على مساحة المحافظة فيجب التركيز على الاستفادة العلمية والاقتصادية من مكوناتها الخصوبية في ظل الظروف المناخية بالمحافظة / منطقة استقرار أولى / التي تعتمد الزراعة البعلية بشكل رئيسي والاستفادة من مياه الأمطار ومنع وصولها إلى البحر من خلال تقليل الانجراف و إقامة الخزانات السطحية والسدود في المناطق المرتفعة .