أرشيفات التصنيف: ندوات

ندوة علمية بعنوان(أهم الأمراض الفيروسية والإجراءات المتبعة للحد من خطورتها)

أقيمت الندوة في مركز البحوث العلمية الزراعية بطرطوس، مقر المركز – الثلاثاء بتاريخ 10|4|2018 متابعة قراءة ندوة علمية بعنوان(أهم الأمراض الفيروسية والإجراءات المتبعة للحد من خطورتها)

 محاضرتان عن تطبيقات التقانات النانوية في مجال الزراعة والأغذية

ألقى الدكتور ينال القدسي باحث في قسم التقانات الحيوية، والمهندسة تهاني العايدي باحث مساعد في قسم تكنولوجيا الأغذية، محاضرتين عن تطبيقات التقانات النانوية في مجال الزراعة والأغذية  وذلك في مقر نقابة المهندسين / فرع دمشق – اتستراد المزة في بيت المهندس العربي باسل حافظ الأسد، بحضور الدكتور محمود العرق رئيس تجمع سورية الأم ونخبة من أصحاب الاختصاص من المركز العربي إكساد ومن وزراة الزراعة و الإصلاح الزراعي والهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية.

ملخص عن المحاضرة الأولى : تطبيقات التقانات النانوية في محال الزراعة

علم النانو: هو العلم الذي يعنى بدراسة العالم متناهي الصغر و هو عالم الذرات والجزيئات فإذا قلنا عن أحد أبعاد الجسيمات هو 100 نانو متر فهو يندرج تحت مسميات النانو.

فالمجال الزراعي يواجه العديد من التحديات منها التغير المناخي وزيادة
استهلاك المنتجات الزراعية وتقلص المساحة المزروعة مما يستوجب ضرورة النهوض بالتنمية الزراعية لتحقيق الاستقرار الاقتصادي والزراعي، ومن هنا تأتي أهمية استخدام تكنولوجيا وتقنية النانو والتي تمكن من استحداث سبل حديثة في إمكانية إيجاد ومعالجة للعديد من المشكلات الزراعية.  فتقنية النانو تحقق معدلات إنجاز ملحوظة في معالجة المشكلات الزراعية والنهوض بالمجال الزراعي،الأمر الذي يحقق أبلغ الأثر في خدمة المجتمع وتنمية البيئة. فأخذ العلماءيفكرون بتقنية النانو نتيجة:
– الركود و الانخفاض في غلة المحاصيل
– انخفاض المواد العضوية
– نقص المواد الغذائية المتعددة
– تغير المناخ
– تقلص الأراضي الصالحة للزراعة وتوافر المياه
– مقاومة المحاصيل المعدلة وراثياً
– نقص اليد العاملة.
فتطبيقات تقنية النانو في المجال الزراعي تكون من خلال:
–         تكنولوجيا الأغذية
–         تحسين المحاصيل
–         تكنولوجيا البذور
–         الزراعة الدقيقة
–         الأسمدة النانوية لتغذية متوازنة للمحاصيل
–         تشخيص الأمراض النباتية
–         إدارة المياه
–         أجهزة الاستشعار الحيوية
–         مواضيع الهندسة الزراعية
–         في مجال علم الحيوان
–         مصايد الأسماك وتربية الأحياء المائية
–         إدارة الآفات و إدارة الأعشاب الضارة

ملخص عن المحاضرة الثانية : تطبيقات التقانات النانوية في مجال الأغذية

مع مطلع القرن العشرين حدثت قفزات نوعية في التقانات المستخدمة في تصنيع وحفظ الأغذية والتي تهدف للمحافظة على سلامة وجودة الغذاء ومنع تلوثه بالأحياء الدقيقة ومن هذه التقنيات الحديثة تقنية
النانو، حيث أصبح يطلق اسم الغذاء النانوي (nano food) على الغذاء الذي تستخدم تقنية النانو في انتاجه. هدفت هذه التقنية إلى الحصول على غذاء آمن غير ملوث وزيادة قبول المستهلكين للمنتجات الغذائية من خلال تحسين خصائصها الحسية وتدعيمها بمركبات فعالة للحصول على أغذية وظيفية . هناك عدة أشكال لتطبيق هذه التقنية في مجال التصنيع الغذائي سواء باستخدام المضافات النانوية (أكسيد التيتانيوم وأكسيد السيليكون) ، وفي مجال التعبئة  والتغليف من خلال التغليف النشط (أغلفة تتضمن على طبقات من السليكا النانوية ) والتي تتميز بوزنها الخفيف ومقاومتها للحرارة و تعمل على منع نفاذ الغازات والرطوبة إلى داخل المنتج الغذائي. كما تم  اضافة زيوت عطرية وجسيمات فضة نانوية إلى الأغلفة نظراً لامتلاكها تأثيراً مثبطاً للأحياء الدقيقة المسببة لفساد الأغذية مما ساهم في المحافظة على الأغذية من التلف .
استعمل في مجال تغليف الأغذية أيضاً حساسات نانوية يتغير لونها بتغير درجة حرارة حفظ المنتج و زمن تخزينه لتعطي مؤشر عن مدى فترة صلاحيته. تساهم الكبسلة النانوية  في حفظ  العديد من المركبات
الفعالة حيوياً كمضادات الأكسدة و الصبغات الطبيعية والزيوت العطرية
والفيتامينات ومركبات النكهة من التدهور والمحافظة على ثباتها والتحكم في تحررها خلال الزمن مما يؤدي إلى زيادة العمر الافتراضي للمنتجات الغذائية  وتقديم فوائد صحية للمستهلك أيضاً .

ندوة علمية بعنوان”زراعة النباتات الرعوية وأهميتها في تغذية الحيوان”

مكان التنفيذ: محطة عرى
تاريخ التنفيذ: 9/8/2017
المركز المنفذ: مركز بحوث السويداء
منفذ النشاط : م. رنا الشحف/ محطة بحوث عرى/ مركز بحوث السويداء. متابعة قراءة ندوة علمية بعنوان”زراعة النباتات الرعوية وأهميتها في تغذية الحيوان”

ندوة علمية بعنوان”شجرة اللوز: أهمية زراعتها، مواصفات الأصناف، العوامل المؤثرة على التوافق الخلطي”

مكان التنفيذ: محطة حوط
تاريخ التنفيذ: 20/7/2017
المركز المنفذ: مركز بحوث السويداء
منفذ النشاط : م. نشأت أبوطافش/ محطة بحوث حوط/ مركز بحوث السويداء.

متابعة قراءة ندوة علمية بعنوان”شجرة اللوز: أهمية زراعتها، مواصفات الأصناف، العوامل المؤثرة على التوافق الخلطي”

ندوة علمية بعنوان “القبار واقعه وأهميته الطبية والاقتصادية.”

تمت إقامة ندوة علمية في قسم النباتات الطبية العطرية والتزينية / إدارة بحوث البستنة بعنوان القبار واقعه وأهميته الطبية والاقتصادية،يوم الاثنين 7/8/2017 الساعة التاسعة صباحاً في قاعة الإرشاد بمديرية الإرشاد الزراعي وذلك بحضور ممثلين عن مديريات الحراج والإرشاد الزراعي وصندوق الجفاف والوقاية /قسم النحل
افتتح د. خلدون طيبة مدير إدارة بحوث البستنة الندوة  متحدثاً عن أهمية إقامة هذه النشاطات لتبادل الخبرات بهدف الاستثمار الأمثل لثروتنا النباتية، تحدث د. علي زياك رئيس قسم النباتات الطبية والعطرية عن أهمية نبات القبار وآفاق استثماره ولاسيما كمحصول بديل مجدي اقتصادياً في المناطق الهامشية غير الصالحة لزراعة نباتات أخرى،  وضرورة استثمار النبات في مجال تربية النحل، وبينت د. غيداء الأمير ضرورة  التوسع في دراسة فوائد ثمار القبار الطبية والبحث في سبل زيادة حيوية البذور ، وأوضحت م. منى خاروف ضرورة إجراء مسح مورفولوجي ووراثي للنبات للبحث عن سلالات تمتاز بأشواك ضعيفة النمو بهدف التشجيع على استثماره، وأشارت م.رجاء حسين إلى أهمية ترافق دراسة التباينات المورفولوجية بدراسة تباين المادة الفعالة، وأنهى الجلسة م. أمجد فرح ببيان أهمية إدخال إنتاج شتول نبات القبار ضمن خطط المشاتل الحراجية والرعوية.
وفي النهاية أجاب أعضاء قسم النباتات على تساؤلات المشاركين.
وقد خلصت الندوة إلى المقترحات التالية لتطوير استثمار نبات القبار:

  • تنقيذ دورات تدريبية للسكان المحليين في مواقع نمو القبار بغية الحفاظ على النبات ورفع الجدوى الاقتصادية للنبات.
  • تقييم نبات القبار مورفولوجياً ووراثياً بغية البحث عن سلالات تمتاز بنسبة مادة فعالة عالية وبضعف أشواكها.
  • العمل على إدخال إنتاج شتول القبار في المشاتل الحراجية والرعوية تمهيداً لنشر زراعة النبات في المواقع الهامشية ولاسيما في منطقة البادية.
  • التركيز على استثمار نبات القبار في إنتاج العسل.

 

ندوة علمية”التعريف بأهم أصناف المشمش”

شاركت الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية ( إدارة بحوث البستنة وقسم نقل التقانة ) في الندوة العلمية التي نفذها مركز البحوث العلمية الزراعية في جوسية الخراب بعنوان : التعريف بأهم أصناف المشمش وذلك يوم الأحد الواقع في 11 / 6 / 2017 .
تحدث رئيس مركز بحوث جوسية الخراب المهندس جرجس وهبي عن الموطن الأصلي للمشمش الذي يعود إلى جمهوريّة الصين، ومنها انتشر إلى كافة أنحاء العالم، وخاصة في أوروبا، ودول حوض البحر المتوسط وذكر المساحة المزروعة في سوريا ووسطي الإنتاجية ثم تحدث عن الأصناف المنتشرة في منطقة القصير ومنها البلدي والكلابي والطلياني ومخ الغل وشكربارا والفرنسي …….وموعد نضج كل منها  ثم تحدث عن أهم الأمراض التي تصيب المشمش وعن أهم فوائد المشمش

ندوة بعنوان ” التقانات الحديثة لمعالجة المياه والأبحاث البيئية”

مكان التنفيذ: المكتبة المركزية _ جامعة تشرين.
تاريخ التنفيذ : 5 – 6 / 6 / 2017.

برعاية أ.د. هاني شعبان رئيس جامعة تشرين وبمناسبة يوم البيئة العالمي وتحت شعار ” أنا مع الطبيعة ” يقيم المعهد العالي لبحوث البيئة في جامعة تشرين ندوة بعنوان ” التقانات الحديثة لمعالجة المياه والأبحاث البيئية بحضور سيادة مدير عام الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية د. ماجدة محمد مفلح و د. محمد سلهب رئيس مركز البحوث العلمية الزراعية باللاذقية وعدد من الباحثين العاملين في الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية تم افتتاح اليوم الأول من فعاليات الندوة.

في الجلسة الأولى من فعاليات اليوم الثاني قدم د. محي الدين كلخة ” باحث في مركز البحوث العلمية الزراعية في حماة ” محاضرة بعنوان ( رصد انزياح حدود مناطق الاستقرار الزراعي في حوض العاصي بتأثير التغيرات المناخية باستخدام RS / GIS ) وتولى رئاسة الجلسة أ.د. هيثم شاهين ” كلية الهندسة البيئية ” و أ.د. هاجر ناصر ” رئيس قسم الكيمياء البيئية – المعهد العالي لبحوث البيئة – جامعة تشرين “.
وفي بداية الجلسة الثانية من فعاليات اليوم الثاني رحب د. موسى السمارة ” عميد المعهد العالي لبحوث البيئة – جامعة تشرين ” بالدكتورة ماجدة محمد مفلح ” مدير عام الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية ” وأكد على أهمية التعاون الجاري بين المراكز البحثية التابعة للهيئة والجامعات للحصول على النتائج المرجوة لما فيه مصلحة وطننا الحبيب.. ودعا د. ماجدة محمد مفلح لتولي رئاسة الجلسة الثانية بالتعاون مع أ.د. أميمة ناصر ” رئيس قسم الوقاية البيئية – المعهد العالي لبحوث البيئة – جامعة تشرين ” , وتجلت مشاركة باحثي الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية في الجلسة الثانية بمحاضرة قدمها د. بسام عودة ” باحث في مركز البحوث العلمية الزراعية في حمص ” بعنوان ( تطبيق تقنيات زراعية صديقة للبيئة باستخدام مستخلصات نباتية في مكافحة حشرة نمر الإجاص ), ثم قدم م. مصطفى بدا ” باحث في إدارة بحوث الموارد الطبيعية في الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية ” محاضرة بعنوان ( رصد مركبات الآزوت والمعادن الثقيلة في مياه الرميلة في منطقة اللاذقية ), وقدمت د. ختام إدريس ” باحثة في مركز البحوث العلمية الزراعية في حمص ” محاضرة بعنوان ( إمكانية تطبيق الزراعة العضوية الصديقة للبيئة على بعض المحاصيل والأشجار المثمرة ).

ندوة حول”إنتاج الكرز العضوي”

افتتح مدير إدارة بحوث البستنة السيد الدكتور خلدون طيبة ندوة بعنوان (إنتاج الكرز العضوي) في مديرية الإرشاد الزراعي، بحضور الكادر البحثي لقسم بحوث اللوزيات والجوزيات والأنواع محدودة الانتشار ودائرة الزراعة العضوية وفنيين من مديرية الإرشاد الزراعي.ابتدأت الندوة بكلمة للدكتورة غادة بلقار رئيسة دائرة الزراعة العضوية بينت فيها أهمية الزراعة العضوية وطريقة التحويل من الزراعة التقليدية إلى الزراعة العضوية، كما شرحت الدكتورة القوانين الناظمة للزراعة العضوية في العالم والقانون المستحدث في سورية، كما ألقى الدكتور سهيل مخول من الهيئة العليا للبحث العلمي محاضرة بعنوان (إدارة محصول الكرز تحت نظام الإنتاج العضوي)، شرح فيها بالتفصيل زراعة الكرز وكافة عمليات الخدمة من تقليم وتسميد تحت نظام الزراعة العضوية.

ندوة علمية في مركز بحوث طرطوس

عنوان الندوة: تتبع التلوث بالنتريت والنترات والرصاص عبر السلسلة الغذائية حتى وصول هذه الملوثات إلى جسم الانسان.
تاريخ التنفيذ: 9/5/2017
الجهات المشاركة بالتنفيذ : وحدة المخابر المركزية في مرفأ طرطوس وزارة النقل – وزارة الصحة والمخابر التابعة للوزارتين -مخابر الهيئة المركزية للبحوث العلمية الزراعية .
منفذو النشاط : د. حسان درغام- عبير علي – سراج محمد – رهف ديب – غزوان محمد- علي مصطفى- ريم حسن-لوسي سلوم – فواز السحلي – مالك حسن – نوار الجردي- نزار ملحم – هناء جولاق- طاهر خليل –منى ضوميط .عناصر دائرة نقل التقانة (- م. طاهر الخليل – م. محمد شلهوم – م. حسين ديب ).

الملخص


يعتبر إنتاج مواد غذائية مطابقة للمواصفات القياسية المحلية والعالمية وتحقيق مواصفات السلامة في المواد الأولية والمصنعة الأمر الذي يقلل من الأضرار على الصحة العامة ويقلل الخسائر الاقتصادية الناتجة عن إتلاف المواد الغذائية الملوثة والغير صالحة للاستهلاك نتيجة تعرضها لجرعات زائدة من النترات والنتريت, إضافة إلى تقليل الخسائر الاقتصادية و البيئة الناتجة عن استخدام كميات زائدة عن احتياج النبات من الأسمدة الآزوتية والمبيدات وتوعية المزارعين بضرورة الالتزام بتراكيز وكمية هذه المواد وفقا لمعايير ومقاييس صادرة عن الجهات المعنية, والتي من المفترض أن يتبعها المزارع ويطلع عليها من خلال التنسيق الحثيث مع وحدات الإرشاد الزراعي المنتشرة في كافة أنحاء الدولة .
التحاليل الكيميائية: تم تقدير تركيز النترات والنتريت في المياه والتربة بعد الزراعة وثمار البندورة باستخدام جهاز السبكتروفوتومتر وقد تمت في مخبر بحوث الهنادي ومخبر مديرية وحدة المخابر المركزي في مرفأ طرطوس من قبل المشاركين في البحث ووفق الطريقة المعتمدة في المخابر وتلخصت النتائج للعينات التي درست قي كل من موقعي كفرفو وتل سنون على النخو التالي :
تركيز النترات في مياه الابار الارتوازية والمخصصة للري و الشرب اقل من الحد المسموح به حيت تراوحت بين( 2.66- 4.24 ) في قرية كغرفو في حين تراوحت في قرية تل سنون بين (1.2-6.05 ) والحد المسموح به لمياه الشرب حسب المواصفات السورية (40PPM) في حسن الحد المسموح به لمياه الري (13PPM ) وكذلك تركيز النترات في التربة افل وضمن المجال المخصص للزراعة الآمنة حيث تراوحت قي قرية كفرفو بين (0.7-13.18PPM) وقرية تل سنون بين (2.6-16.25PPM) علما ان المجال الآمن للزراعة بين (10-20PPM) من الو التربة وتركيز النترات في الثمار امنة قرية كفرفو و تل سنون حيث تروحت على التتالي بين (0.226-3.585PPM) و (PPM0.355-6.725 ) علما ان الحد المسموج به (10PPM )
تركيز النتريت في المياه المخصصة للشرب في بعض الابار فوق الحود المسموح بها (0.02 PPM) بحيث كانت تتراوح بين (0.01-0.05PPM) في كل من موقع كفرفو وتل سنون أما المياه المخصصة للري كان تركيز النتريت بين (0.01-0.05PPM) اعلى من الحد المسموح به (لايسمح بوجوده) وكذلك تركيز النتريت في ثمار البندورة اعلى من الحد المسموح به (لايسمح بوجوده) في القريتين (0-0.132PPM ) في موقع كفرفو ومن (0-0.198 PPM ،)في موقع تل سنون
بلغت نسبة فقدان النتريت بنسبة100% وفقدان للنترات بنسبة تصل من 44-75% بعد طبخ العينات العشوائية لثمار البندورة لمدة /5/ دقائق بعد اول غلية.

دورة

ندوة بعنوان أصناف القمح التفريقية في مجابهة أمراض الصدأ على القمح

تم تنفيذ ندوة في مركز بحوث حمص يوم الأربعاء الواقع في 2017/4/26 بعنوان “أصناف القمح التفريقية في مجابهة أمراض الصدأ على القمح” وبحضور عدد من المهندسين والفنيين من مركز بحوث حمص ومديرية الزراعة. قام فيها المهندس سمير محفوض بالتحدث عن أمراض الصدأ على القمح، وشرح لأعراض الإصابة المميزة لكل من صدأ الورقة وصدأ الساق والصدأ الأصفر، وعرض طرق انتشار الإصابات والظروف الجوية المشجعة، ثم تم توضيح أهمية الأصناف التفريقية في رصد حركة وبالات الصدأ وتوزعها، وكذلك دورها في تحليل السلالة التي تهدف إلى الكشف عن وبالات الصدأ المنتشرة في مناطق زراعة القمح في سوريا، ودُعم النشاط بعرض فيديو عن مراحل تشخيص السلالات المرضية للصدأ وعرض سلم تقييم نمط تفاعل النبات ازاء الاصابة بالصدأ وفق خمسة أنماط تفاعل من المنيع (I) وحتى حساس (S).