نشاطات مركز بحوث اللاذقية للربع الثالث 2019

ندوة بعنوان مشاكل ومعوقات صناعة زيت الزيتون في سورية.

تاريخ التنفيذ: 18 / 9 / 2019 – الساعة العاشرة صباحاً.
المركز: مركز البحوث العلمية الزراعية.
الجهات المشاركة: مركز البحوث العلمية الزراعية باللاذقية، قسم بحوث تكنولوجيا الأغذية (الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية)، دائرة الإنتاج العضوي & دائرة الإرشاد (مديرية زراعة اللاذقية).
اسم منفذ النشاط والجهة التي يتبع لها:
د. محمد سلهب
(رئيس مركز البحوث العلمية الزراعية باللاذقية).
د. عطية عرب (معاون رئيس مركز البحوث العلمية الزراعية باللاذقية).
د. غيداء بركات (رئيس دائرة الإنتاج العضوي –مديرية الزراعة والإصلاح
الزراعي باللاذقية).
د. زينب النعسان & م. محمد وسيم الدكاك (قسم بحوث تكنولوجيا الأغذية –الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية).
م. نزار عيسى & م. ربا المعلم & م. نضال وزاز & م. عزيزة غريب & م. حياة عمر (مركز البحوث العلمية الزراعية باللاذقية).
م. محمد الشهابي (رئيس قسم بحوث تكنولوجيا الأغذية) رئيساً للجلسة.
م. رباب سعود (رئيس شعبة بحوث تكنولوجيا الأغذية –مركز البحوث العلمية الزراعية باللاذقية) مقرراً للجلسة.
وائل الملكي & م. نيللي ديب & كاترينا منصور & نسرين أحمد (شعبة نقل التقانة -مركز بحوث اللاذقية).
عدد الحضور: 51.
نوع الحضور: من البحوث العلمية الزراعية: 40 ومن الإرشاد الزراعي: 11

ندوة بعنوان أهم الممارسات الزراعية المطبقة في مجال التربة لتحسين الإنتاج الزراعي

تاريخ التنفيذ: 9 / 7/ 2019 – الساعة العاشرة صباحاً.
المركز: مركز البحوث العلمية الزراعية.
الجهات المشاركة: مركز البحوث العلمية الزراعية باللاذقية، إدارة بحوث الموارد الطبيعية –الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، مديرية زراعة اللاذقية – دائرة الإرشاد.
اسم منفذ النشاط والجهة التي يتبع لها:
د. محمد سلهب
(رئيس مركز البحوث العلمية الزراعية باللاذقية).
د. عطية عرب (معاون رئيس مركز البحوث العلمية الزراعية باللاذقية).
د. حسان ضرغام & م. إبراهيم السليمان & م. نبيلة كريدي (إدارة بحوث الموارد الطبيعية –الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية).
د. مازن أشرم (رئيس محطة بحوث الهنادي –مركز البحوث العلمية الزراعية باللاذقية).
م. رأفت البهلول (رئيس محطة بحوث كسب -مركز البحوث العلمية الزراعية باللاذقية).
د. ماهر دعيس & د. أمجد بدران & م. هاديا حسن (محطة بحوث الهنادي –مركز البحوث العلمية الزراعية باللاذقية).
د. كندة المحمد & د. هزار حبيب & د. غيث نصور & د. زياد خوري & م. يوسف أمين & م. لمى كفا (
مركز البحوث العلمية الزراعية باللاذقية).
د. عمار عباس
(رئيس دائرة بحوث الموارد الطبيعية –مركز البحوث العلمية الزراعية باللاذقية) رئيساً للجلسة.
م. شفيقة مخيص (محطة بحوث الهنادي –مركز البحوث العلمية الزراعية باللاذقية) مقرراً للجلسة.
وائل الملكي & م. نيللي ديب & كاترينا منصور & نسرين أحمد (شعبة نقل التقانة -مركز بحوث اللاذقية).
عدد الحضور: 78
نوع الحضور: -البحوث العلمية الزراعية: 65.-الإرشاد الزراعي: 13.

بين م. رأفت البهلول أنه في ظل التغيرات المناخية الحاصلة من انخفاض كمية الهطول المطري والتوزع غير المنتظم لمياه الأمطار على مدار الموسم الزراعي، بالإضافة لتعرض شجرة التفاح لإجهاد مائي شديد خلال شهري تموز وآب مما يؤثر سلبا على خصائص الانتاج كماً ونوعاً كان لابد من تطبيق تقنية الري التكميلي على أشجار التفاح في المنطقة الساحلية (كسب) وتقنيات تساعد على تحسين خواص التربة وزيادة مقدرتها على الاحتفاظ بالرطوبة ورفع كفاءة استخدام مياه الري التكميلي، حيث أجري البحث في محطة بحوث كسب بتصميم قطع منشقة طبقت فيه معاملات ري تكميلي مختلفة من حيث عدد الريات (3S ثلاث ريات، S2 ريتان، S1 رية واحدة، R0 شاهد مطري بدون ري) وكمية المياه المقدمة في الرية الواحدة (100%، 66%، 33%)، لوحظ تفوق المعاملة 3S معنوياً عند مستوى ثقة 5% على جميع المعاملات من حيث الانتاجية (128 كغ/شجرة) على باقي المعاملات (78، 44،35 كغ/شجرة) على التوالي، كما لوحظ تفوق المعاملة 66% (0.12 كغ /لتر) والمعاملة 100 % (0.1 كغ /لتر)، معنوياً عند مستوى ثقة 5% على معاملة 33% من حيث كفاءة استخدام مياه الري التكميلي على معاملة 33% 0.06) كغ /لتر)، ولم يكن هناك فروقات معنوية بينها (100%، 66%)
نوصي بتطبيق المعاملة 3S ثلاث ريات والمعاملة 66%على حقول التفاح غولدن ديليشيس تحت ظروف الزراعة الحافظة والتسميد مع مياه الري التكميلي.
بين د. غيث نصور أنه تبين نتيجة البحث أن نباتات الفريز المزروعة في الأوساط التي تحتوي على كمبوست روث الأبقار أعطت إنتاجاً أفضا من مثيلاتها المزروعة في الأوساط التي تحتوي كمبوست مخلفات الأغنام وكمبوست زرق الدواجن.
وقد أدت الزراعة في الأوساط العضوية إلى الحصول على ثمار ذات نوعية أفضل من معاملتي التسميد والشاهد غير المسمد، فقد ارتفع محتواها من المادة الجافة والسكريات وفيتامين C بينما انخفض محتواها من النترات والنتريت مقارنة بمعاملة التسميد.
بين د. مازن أشرم أن قيم سعة التبادل الكاتيوني ارتفعت معنوياً في المعاملات التي أضيف إليها الزيوليت بمفرده أو مع الحمأة مقارنة بمعاملة التسميد المعدني ومعاملة الحمأة، وكانت أعلى قيمه لها في معاملة زيوليت2+حمأة.
تفوقت المعاملات التي أضيف إلها الحمأة بمفردها أو مع الزيوليت معنوياً على باقي المعاملات في محتوى التربة من الفسفور المتاح.
حسنت الإضافة المشتركة لخام الزيوليت والحمأة من إتاحة البوتاسيوم والأزوت المعدني كما حافظت على مستوى جيد لقيم النسبة المئوية للمادة العضوية.
ارتفع تركيز البوتاسيوم المتاح معنوياً في جميع المعاملات مقارنة مع معاملة التسميد المعدني وكان تركيزه الأعلى في المعاملة التي أضيف إليها زيوليت2+حمأة الصرف الصحي.
رفعت إضافة حمأة الصرف الصحي المعالجة قيم العناصر الصغرى المتاحة في التربة الكلسية خفيفة القوام.
حسنت الإضافة المشتركة للزيوليت وحمأة الصرف الصحي من إتاحة العناصر الصغرى في التربة الكلسية خفيفة القوام.
بينت د. هزار حبيب أن الهدف الرئيسي من البحث هو تحليل نظم الزراعة الجديدة ذات الكفاءة الاقتصادية والبيئية القائمة على اساس تقنيات الزراعة الحافظة (عدم حراثة التربة مع وجود غطاء نباتي واتباع دورة زراعية) وتأثيرها على خصوبة التربة والتغذية النيتروجينية لنبات القمح، مع تقليل كميات الأسمدة المعدنية النتروجينية واثارها الضارة على البيئة. ساهم نظام الزراعة الحافظة في تحسين خصوبة التربة ومحتواها من الكربون العضوي والمادة العضوية وزيادة التنوع الوظيفي البيولوجي والنشاط الانزيمي في التربة. إضافة إلى تحسين إنتاجية النبات ومؤشرات كفاءة استخدام النتروجين. حيث ان ظروف امتصاص وإتاحة  النتروجين خلال فترات النمو الحرجة للنبات كانت أفضل في نظام الزراعة الحافظة مقارنة مع نظام الزراعة التقليدية، وتمتع النبات بمجموع جذري قوي قادر على استرداد النتروجين من السماد بكفاءة أعلى (تقنية 15N) .