النشاطات العلمية (ندوات علمية) في مركز بحوث اللاذقية للربع الثاني 2019

ندوة بعنوان الإدارة المتكاملة للآفات التي تصيب الأشجار المثمرة في الساحل السوري.
النقاط الرئيسية
في البداية رحبت د. عطية عرب بالحضور وخصت بالترحيب د. إياد محمد ” رئيس دائرة الوقاية –مديرية الزراعة والإصلاح الزراعي في اللاذقية ” و أ.د. عماد إسماعيل و أ.د. محمد مطر ” كلية الزراعة –جامعة تشرين ” وبينت أن الإدارة المتكاملة للآفات(IPM) تعتبر اختيار وتكامل وسائل مكافحة الآفات، والتي تعتمد على تتابع عمليات التنبؤ الاقتصادي، والاجتماعي، والبيئي، و يسعى نظام الإدارة المتكاملة للآفات إلى الاستفادة القصوى من الوسائل الطبيعية المتاحة في عملية المكافحة مثل: (الظروف الجوية، مسببات الأمراض، المفترسات، الطفيليات)، بالإضافة إلى استخدام وسائل المكافحة الزراعية، والحيوية، والكيميائية، مع الاستعانة بكل ما يؤدى إلى إحداث تغير، أو تحوير في وسط معيشة الآفة الدقيق.
ترتيب المحاضرات
1-قدم د. إياد محمد عرضاً بعنوان (الإدارة المتكاملة للحشرات القشرية على الحمضيات).
تعد زراعة الحمضيات في سورية من الزراعات الاقتصادية الهامة. تتعرض شجرة الحمضيات للإصابة بكثير من الآفات الحشرية وأهمها الحشرات القشرية Scale insects (Coccidian: Homoptera). وتعد أغلب أنواع الحشرات القشرية آفات ضارة للنباتات تتغذى على أجزاء مختلفة من النباتات (الأوراق والأغصان والفروع والساق والجذور والثمار)، وهي آفات اقتصادية تسبب أضراراً كبيرة لعائلها وقد يؤدي ذلك إلى موته، من خلال امتصاص عصارة النبات وإفراز الندوة العسلية التي تشجع نمو العفن الأسود، بالإضافة الى نقل الكثير من الأمراض وخاصة الفيروسية منها.
تبرز فصيلة الحشرات القشرية الرخوة soft scales التي تنتمي لفصيلة Coccidae بين أخطر الحشرات القشرية التي تصيب أشجار الحمضيات وغيرها من النباتات، وتأتي فصيلة Coccidae في المرتبة الثالثة من حيث العدد في فوق فصيلة الحشرات القشرية Coccidea بعد فصيلة الحشرات القشرية المدرعة Diaspididae (Armored scales)، وفصيلة حشرات البق الدقيقي Pseudococcidae (mealybugs). تضم هذه الفصيلة 1100 نوعٍ موصوفٍ وأكثر من 100 جنس. وتُهاجم أشجار الحمضيات في الساحل السوري من قبل أنواع عديدة من الحشرات القشرية المدرعة والرخوة. وتؤدي المتطفلات الحشرية والمفترسات التي سجلت على الحشرات القشرية على الحمضيات دور هام في ضبط أعداد هذه الحشرات في مواقع الدراسة. حيث يمكن تربية بعض هذه المتطفلات لإدخالها في برامج الإدارة المتكاملة للحشرات القشرية على الحمضيات. ويؤدي تطبيق برنامج إدارة متكاملة للحشرات القشرية للتخفيف من أضرارها بشكل كبير.
2-قدم د. مازن البودي عرضاً بعنوان (التعريف بأهم الأجناس النيماتودية المرافقة لأشجار الزيتون في محافظة اللاذقية).
بين د. مازن البودي أنه تم جمع 86 عينة مركبة من تربة المحيط الجذري لبساتين الزيتون المنتشرة في قرى مناطق
(اللاذقية، جبلة، القرداحة، الحفة) التابعة لمحافظة اللاذقية خلال عامي 2018 -2019. ومن ثم تم استخلاص النيماتودا المتطفلة من العينات الترابية والجذرية لتعريف الأجناس وتقدير الكثافة العددية والتكرار المطلق لكل جنس، كما خضعت العينات الترابية للتحليل التركيب الكيمائي والفيزيائي. حيث بينت النتائج وجود اثنا عشر جنساً من النيماتودا المتطفلة المرافقة لبيئة محيط جذور الزيتون وهي التالية:
Helicotylenchus ، Pratylenchus ، Pratylenchoides، paratylenchus ،Tylenchorhynchus Trichodorus، Heterodera، Meloidogyne، Xiphinema ، Rotyenchus ، Criconema Longidorus.
ولقد أظهرت النتائج تفوق الجنس Helicotylenchus بأعلى تكرار مطلق (83.7 %) ومتوسط كثافة عددية بلغت (48.3) فرد/100سم3 تربة، تلته الأجناس التالية: Pratylenchus، Tylenchorhynchus، Pratylenchoides، Rotylenchus، Meloidogyne وبنسبة تكرار مطلق بلغت 57%، 38.4%، 30.2%، 27.9%، 23.3% على التوالي. في حين كان الترتيب التنازلي للأجناس المترافقة حسب متوسط الكثافة العددية كالتالي: Meloidogyne، Tylenchorhynchus، Rotylenchus، Pratylenchus وبنسب بلغت ،40 29.1، 22.3 ،20.9 فرد/100سم3 تربة.
وبين أنه لم يكن هنالك تأثير لنوع التربة على عدد الأجناس النيماتودية المرافقة للمحيط الجذري لشجرة الزيتون.
3-قدم م. كنان برجية عرضاً بعنوان (الإدارة المتكاملة لعثة الزيتون).
بين م. كنان برجية أن حشرة عثة الزيتون Prays oleae تعد ثاني أخطر حشرة تهدد محصول الزيتون بعد ذبابة ثمار الزيتون Dacus oleae حيث تنبع الأهمية الاقتصادية لهذه الحشرة من الضرر الذي تسببه للثمار و الأزهار على حد سواء وتؤدي إلى فقدان كميات كبيرة من المحصول حيث تتميز هذه الحشرة بوجود ثلاثة أجيال لها في العام ، تشتي بطور اليرقة بالعمر الأول بين بشرتي الورقة داخل أنفاق لتنبثق فراشات الجيل الأول في أواخر شهر آذار حيث تضع البيض على الأزهار والبراعم الزهرية لتتغذى بعد ذلك يرقات الجيل الأول على الأزهار و الأجزاء الزهرية و يعد هذا الجيل أقل ضررا والجيل الثاني ينبثق في تموز لتضع الفراشات بيضها على حوامل الثمار و الثمار حيث تخرب يرقات هذا الجيل الثمار و تصل الى نواة الثمرة لتخرج منها وتتعذر أما الجيل الثالث فيكون في تشرين الأول حيث تضع الحشرة بيضها قرب قواعد الثمار أو الأوراق وتكمل الحشرة تطورها إما داخل الثمرة و تضع بيضها على الأوراق أو تبقى ساكنة في الأوراق لأجل الجيل المشتي.
تكمن الإدارة المتكاملة لهذه الحشرة بمراقبتها ورصدها خلال العام بداية من أواخر شهر اذار باستخدام المصائد الفرمونية وفق الطوابق البيومناخية في المحافظة بمعدل 2 -3 مصيدة في الهكتار وذلك للتنبؤ بخطر الآفة وتحديد ذروة ونهاية كل جيل مع مراقبة تطور درجات الحرارة من خلال محطات الرصد الجوي حيث أنه لدرجات الحرارة أعلى من 32 درجة سيليسيوس ورطوبة نسبية أقل من 50 % دور كبير في التأثير على أطوار الآفة وخاصة البيض فتقضي على نسبة عالية منه.
يتم رصد الجيل الزهري بفحص 100 عنقود زهري من عشرة أشجار بكافة المستويات والاتجاهات بشكل عشوائي وتحسب النسبة المئوية للعناقيد المصابة
يتم رصد الجيل الثمري بفحص 100 ثمرة بعد العقد ب 15 يوم بحجم حبة العدس من عشرة أشجار بكافة المستويات والاتجاهات بشكل عشوائي وتحسب النسبة المئوية للثمار المصابة
بناء على الرصد ونتائج قراءات المصائد الفرمونية يتم القيام بالرش عند قمة فقس البيض التي تترافق مع قمة طيران الفراشات.
4-قدمت د. زهراء بيدق عرضاً بعنوان (الإدارة المتكاملة لذبابة أوراق الزيتون واعتماد أساليب المكافحة الحيوية للحد من أضرارها).
بينت د. زهراء بيدق أن الإصابة بحشرة ذبابة أوراق الزيتون Loew. Dasineura oleae شهدت انتشاراً ملحوظاً في مناطق مختلفة لزراعة الزيتون خاصة في الساحل السوري، حيث أصبحت تشكل خطراً حقيقياً على شجرة الزيتون بسبب إصابة النورات الزهرية، إضافة إلى تأثيرها المباشر على الأوراق حيث يمكن أن تسبّب تعرية الشّجرة عند اشتداد الإصابة نتيجة سقوط الأوراق بكثافة علاوة على دورها المساعد للإصابة بسل الزيتون الذي تسببه بكتيريا Smith. Psuedomonas savastanoi، أجري البحث في مركز البحوث العلمية الزراعية في اللاذقية خلال الفترة الممتدة من 2013-2017، خلال هذا البحث تم دراسة بيولوجيا الآفة وأهم سبل مكافحتها حيوياً وذلك بدراسة المعقد الطفيلي الموجود على الآفة؛ بالإضافة إلى تعريف عدة أنواع هامة من المتطفلات تابعة لرتبة غشائية الأجنحة Hymenoptera ، البعض منها يتطفل على يرقات العمر الثالث وعذارى ذبابة أوراق الزيتون خاصة المتطفلات التابعة لفصيلتيEupelmidae وEulophidae. كما تم ولأول مرة في سوريا خلال الدراسة تعريف النوع Zeytinus hatayensis Eulophidae)) وكذلك النوع هو Platygaster demades (Platygasteridae) والذي يعتبر المتطفل الداخلي الوحيد على الآفة.
يعد النوع الأخير أكثر المتطفلات أهمية من حيث الكفاءة التطفلية وقد بينت تجارب الإطلاق للمتطفل P.demades أن نسبة الإطــلاق (5 : 36) ( ♀ذبابة: ♀ المتطفل) هي الأمثل إذ تحقق نسبة تطفل عالية تصل إلى (13.5 ± 63.4) % في حال الإطلاق التراكمي وتعمل على خفض مجتمع ذبابة أوراق الزيتون.
5-قدمت د. إنصاف عاقل عرضاً بعنوان (تقييم الحالة الصحية لشجيرات الكرمة تجاه فيروس الورقة المروحيةGrapevine fanleaf virus في بعض المحافظات السورية).
هدف البحث إلى تقصي انتشار فيروس الورقة المروحية Grapevine fanleaf virus (GFLV) في مناطق زراعتها الرئيسية في بعض المحافظات السورية. أجريت المسوحات الحقلية في عدة مناطق رئيسة لزراعة الكرمة في بعض المحافظات السورية (اللاذقية، طرطوس، حمص، حماه، السويداء) خلال الموسم الزراعي 2017/2018، جمعت خلالها 360 عينة مثلت كل منها عينة مفردة. تم جمع أغلب العينات بشكل انتقائي بحيث شمل عينات أبدت أعراض إصابة شبيهة بأعراض الإصابة الفيروسية كالموزاييك، شفافية العروق، التبرقش، الاصفرار، تشوه الأوراق، تسنن حواف الاوراق، قصر السلاميات، أو زكزكة الافرع، إضافة إلى عينات تم جمعها بمساعدة بعض الزملاء من المحافظات بشكل عشوائي. أجريت الاختبارات المصلية في مخبر الفيروسات التابع لمركز البحوث العلمية الزراعية في اللاذقية، واعتمد في تشخيص العينات اختبار اليزا بالاحتواء المزدوج للفيروس (DAS-ELISA)، والمصل المضاد لفيروس الورقة المروحية من إنتاج شركة AGRITEST، وفق البرتوكول المنصوح به.
بينت النتائج انتشار فيروس الورقة المروحية طبيعياً ضمن العينات المختبرة بنسبة وصلت إلى 11.66% من أصل 360 عينة مختبرة. سجلت الاصابة في كل من محافظة اللاذقية، الغاب، حمص، طرطوس، بانياس بنسبة 9.27%، 22.72%، 17.10 %، 8.33، 7.5، % على التتالي.
6-قدمت م. علا سلمان عرضاً بعنوان (دراسة أولية لمرض إنتراكنوز الرمان في محافظة اللاذقية).
في البداية قدمت م. علا سلمان مبررات البحث حيث أن الانتشار الواسع لظاهرة تبقع ثمار الرمان (الإنتراكنوز) في بعض بساتين الرمان في محافظة اللاذقية وتزايد شكاوى المزارعين حول هذه الظاهرة التي لم يُعرف لها الحل المناسب، إضافة لعدم وجود دراسات سابقة محلية حول هذه الظاهرة، وبينت م. علا سلمان أن البحث يهدف لتحري نسبة وشدة الإصابة على ثمار الرمان في الظروف الحقلية، وعزل وتجديد الفطور المسببة لظاهرة التبقع ودراسة قدرتها الإمراضية تحت ظروف العدوى الاصطناعية.
ثم بينت م. علا سلمان أن النتائج بينت ظهور أعراض الإصابة في النصف الثاني من شهر حزيران حيث بلغت أعلى نسبة إصابة على الثمار 54 % في شهر آب، وبلغ معامل شدة الإصابة 31.33 % مما يشير لخطورة المسبب المرضي، وأظهرت نتائج العزل والتنقية تردد فطر وحيد، نما بشكل جيد على مستنبت PDA تميز بظهور الأسيرفولات والأبواغ الكونيدية وهو فطر Colletotrichum gloeosporioides.
7-قدمت م. تهامة يوسف عرضاً بعنوان (الإدارة المتكاملة للأمراض التي تصيب الغراس في المشاتل).
بينت م. تهامة يوسف أن مراقد بذور ومشاتل الأشجار المثمرة تصاب بالكثير من الأمراض الفطرية والتي من أهمها مرض السقوط المفاجئ والذي يمكن أن تصاب به البادرات قبل أو بعد الانبثاق، وكذلك تصاب البادرات والغراس بالذبول وأعفان الجذور والقدم، وتعد الأجناس الفطرية التالية أهم مسببات تلك الأمراض, Rhizoctonia sp. Fusarium sp. , Pythium sp. و phytophthora sp. والتي يمكن أن تنتقل من المشتل إلى الحقل حيث يكون من الصعوبة مكافحتها بسبب الكلفة الباهظة وعدم الجدوى، لذا لا بد من اتخاذ اجراءات وتدابير مناسبة للحد من انتشار المرض والوقاية منه كالزراعة في تربة نظيفة وتعقيم البذار والسقاية بماء نظيف والعناية الجيدة بتوازن الغذاء والري.
المناقشــة
-س: د. عطية عرب هل يتم تطبيق برنامج المكافحة المتكاملة في بساتين الحمضيات
ج: د. اياد محمد يتم تطبيق البرنامج في أغلب البساتين حيث يتم رش فقط زيت صيفي ويتم توزيع الأعداء الحيوية على المزارعين ودراسة نسب الإصابة بالحشرات ويتم اجراء ندوات ارشادية لتطبيق المكافحة الحيوية.
-س: د. مازن البودي: ما هو العلاج مرض إنتراكنوز الرمان؟
ج: د. محمد مطر ينتشر المرض في ظروف الحرارة المرتفعة 25-30 ورطوبة مرتفعة في المناطق القريبة من السدود.
يوجد فروقات بين الأصناف بالإصابة والرش بالمركبات النحاسية يعطي وقاية من الإصابة.
-كما تم اقتراح تشكيل فرق عمل من كافة الاختصاصات لتطبيق برامج المكافحة المتكاملة.