الصناعـات الغذائيـة التقليديـة ودورهــا فــي تحسيــن مستــوى دخــل الأســــرة الـريـفيـة في محافظة السويداء

م.لبنى حبيب جريعه
الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية – قسم علوم الأغذية
جامعة دمشق – كلية الزراعة
2016 

الملخص

هدف البحث بصورة عامة إلى التعرف على دور الصناعات الغذائية التقليدية في تحسين مستوى دخل الأسرة في ريف محافظة السويداء من خلال دراسة واقع الأسرة الريفية في محافظة السويداء، دراسة الصناعات الغذائية التقليدية التي تقوم بها الأسرة والعوامل المؤثرة في عملية التصنيع، حساب الربح العائد من القيام بالصناعات الغذائية التقليدية وأثرها في دخل الأسرة، وأخيراً  التعرف على المشكلات والمعوقات التي تحد من القيام بالصناعات الغذائية التقليدية وتطويرها.

وتحقيقاً للأهداف البحثية السابقة تم اختيار الأسر الريفية التي تقوم بعملية التصنيع الغذائي مجالاً بشرياً للدراسة وذلك باختيار 13 قرية موزعة في مناطق محافظة السويداء الثلاثة (شهبا – السويداء – صلخد)، وبلغ إجمالي عدد الأسر المبحوثة 250 أسرة حيث جمعت البيانات اللازمة لهذه الدراسة باستخدام استمارة الاستبيان والمقابلة الشخصية. وتم تحليل البيانات باستخدام مجموعة البرامج الإحصائية للعلوم الاجتماعية SPSS، حيث تم استخراج النسب المئوية والجداول التكرارية لوصف عينة الدراسة، بالإضافة إلى إجراء تحليل probit لدراسة العوامل التي تؤثر في احتمال قيام المبحوثة بالصناعات الغذائية التقليدية حيث بينت النتائج أن لكل من العوامل (الحصول على قرض، اتباع دورات تدريبية، مصدر المواد الأولية، الحيازة من الثروة الحيوانية، الخبرة) أثراً معنوياً إيجابياً في القيام بالصناعات الغذائية التقليدية. كما تم إجراء تحليل الانحدار الخطي المتعدد للوقوف على أهم العوامل التي تؤثر في دخل الأسرة الريفية وأهمية الصناعات الغذائية كأحد هذه العوامل، وقد أظهرت نتائج التحليل أن أهم العوامل المؤثرة في دخل الأسرة هي (الحيازة من الثروة الحيوانية – وجود مصادر دخل غير زراعية، التصنيع الغذائي – حجم الأسرة – العمر) حيث كان للتصنيع الغذائي أثراً معنوياً إيجابياً.

وقد تم تحليل القيمة المضافة الناتجة عن تحويل المواد الأولية إلى منتجات غذائية مختلفة، حيث بينت نتائج تحليل القيمة المضافة من تصنيع الحليب إلى مشتقاته المختلفة أن القيمة المضافة الأعلى كانت من تصنيعه إلى كشك، حيث بلغت (128) ل.س/كغ، ثم من تصنيعه إلى لبنة، سمن وشنكليش وبلغت (41)، (30)، و(25) ل.س/كغ على التوالي، يليها الجبن وبلغت (19) ل.س/كغ، وأخيراً القيمة المضافة من تصنيع الحليب إلى لبن وبلغت (14.5) ل.س/كغ. أما بالنسبة للمنتجات النباتية فقد كانت القيمة المضافة الأعلى من تصنيع المربيات المختلفة مثل مربى التين (200) ل.س/كغ ، مربى التفاح (163) ل.س/كغ، ومربى المشمش (128) ل.س/كغ، و من ثم تصنيع المغربية وبلغت (97) ل.س/كغ، ويليها تصنيع العنب إلى زبيب وبلغت (62) ل.س/كغ، وتصنيع البرغل (61) ل.س/كغ، ومن ثم الخبز العربي (60) ل.س/كغ، وأخيراً القيمة المضافة من تصنيع العنب إلى دبس وبلغت (52) ل.س/كغ.

كما تم تحليل مستوى الربحية لمختلف الصناعات الغذائية ومقارنتها، حيث تبين تفوق الكشك على باقي مشتقات الألبان بمستوى ربحية قدره (77.8%)، و يليه اللبنة، السمن، الشنكليش والجبن بربحية بلغت (32.3%)، (24.2%)، (20%) و(15.5%) على التوالي، وأخيراّ كانت الربحية الأدنى من اللبن (11.1%). وتفوق الزبيب على دبس العنب بربحيته حيث بلغت بالمتوسط (140.6%) للزبيب و(108.3%) للدبس. أما بالنسبة للمربيات تفوق مربى التين على باقي أنواع المربيات المدروسة بمتوسط ربحية قدّر بـ (80%)، ويليه مربى التفاح (68.8%)، وأخيراّ مربى المشمش (41%). أما بالنسبة لمنتجات القمح فقد كانت الربحية الأعلى للمغربية بمتوسط قدره (93.5%)، يليها البرغل (81.8%) وأخيراً الخبز العربي (66.6%).

وكذلك فقد تم دراسة محددات القيام بالصناعات الغذائية من وجهة نظر ربة الأسرة والتي تمثلت بعدم وجود جهات داعمة، عدم توفر دورات تدريبية في مجال التصنيع الغذائي وعدم توفر القروض اللازمة للقيام بها، مشكلات تسويقية، بالإضافة إلى المنافسة الشديدة من المعامل المتخصصة بهذه المنتجات والفرق الكبير في السعر، وأخيراً النقص في مصادر التمويل الخاصة بعملية التصنيع الغذائي.